خريبكة تحتفي بالسينما الوثائقية الإسبانية

'العائدون' لتغريدة سعادة في الموعد

الرباط - يكرم المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي الذي ستحتضنه مدينة خريبكة من 24 إلى 27 ديسمبر/كانون الأول السينما الوثائقية الإسبانية.

وذكر بلاغ لجمعية المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي أن تكريم السينما الوثائقية الإسبانية يأتي انطلاقا من اختيار دولة إسبانيا ضيفة شرف الدورة السادسة للمهرجان.

وستعرف التظاهرة مشاركة 16 فيلما وثائقيا يمثلون 13 دولة للتنافس على الجائزة الكبرى وجوائز لجنة التحكيم والإخراج والنقد والتصوير والجمهور.

والأفلام المنتقاة والمشاركة بتميز في مهرجانات دولية عالمية والمرشحة للتنافس على الجوائز تشمل "بلانكو لميلفان دوران" (إسبانيا) و"السلحفاة التي فقدت درعها" لخالد قيصر (ألمانيا) و"هوشي من سايغون" فيتنام لعبدالفتاح حمودة (انكلترا) و"المغربون" لمروان الطرابلسي وعربية العباسي (تونس) و"اسبانيول المغرب" لباولا بلاسيو (إسبانيا) و"الجرح والسكين" لأنس ماريتز أبولمر (سويسرا) وآن بيريدسو للأميدوسوكو دوكو (فرنسا/مالي) و"العائدون" لتغريدة سعادة (كندا/فلسطين) و"أمل دنقل" لمصطفى محفوظ (مصر).

كما تضم هذه الأفلام "صرخة طفولتي" لأحمد موقدي (فلسطين) وأسية الوديع مناضلة المغرب لهلا مراد ( لبنان) و"أوني" لسالي أبوباشا (مصر) و"أوتار مقطوعة" لأحمد خميس حسونة (فلسطين) و"سينما الصحوة" لحبيب بافي سجيد (إيران)، فضلا عن المشاركة المغربية بفيلم "سبتة.. ثقافات متعددة" لإدريس الريفي التمسماني وفيلم آذان في مالطا لرشيد القاسمي.

وافاد البيان أن شخصيات فنية واعلامية ستكرم خلال دورة هذه السنة، من بينها الإعلامي خالد أدنون، والباحث سعيد يقطين، والباحث عثمان أشقرا، والحسين أندوفي وعبدالحق بوزيد عن جمعية مهرجان السينما الإفريقية، ومحمد سطار عن جمعية تلاسمطان للبيئة والتنمية بشفشاون.

ويهدف المهرجان الذي تنظمه الجمعية بدعم من المجمع الشريف للفوسفاط، والمركز السينمائي المغربي، وقناة الجزيرة الوثائقية، ومركز تفسير للدراسات القرآنية بالمملكة العربية السعودية، ومركز الجزيرة للتدريب والتطوير، إلى تنمية الإنتاج السينمائي المغربي في شقه الوثائقي والمساهمة في نشر الثقافة المهنية الوثائقية والمساهمة في التعريف بالفيلم الوثائقي المغربي والعربي والدولي.

وتروم المبادرة الثقافية التي تنظم بتعاون مع عمالة إقليم خريبكة، والجماعة الحضرية للمدينة، تشجيع المخرجين المغاربة على إنجاز أفلام وثائقية، وتطوير القدرات التقنية والرقمية من خلال ورشات تكوينية لفائدة المهتمين، فضلا عن المساهمة في توثيق الذاكرة الوطنية والمحلية والعالمية.

ويتضمن برنامج التظاهرة الثقافية السنوية سلسلة من الأنشطة تشمل، بالأساس عروض المسابقات وأخرى سينمائية تعرض بمؤسسات تربوية وتكوينية وجامعية واجتماعية، وتنظيم ندوات ولقاءات مفتوحة وورشات مع بعض المهنيين في مجال الفيلم الوثائقي وتوقيع وتقديم إصدارات وأمسيات فنية.