'الأوركسترا السمفونية لمدينة برمنغهام' تتطلع لتقديم عرض سنوي في أبوظبي

أول حفل لها بالمنطقة العربية

أبوظبي ـ تعتبر استضافة "الأوركسترا السمفونية لمدينة برمنغهام" خلال الأسبوع المقبل ضمن "مهرجان أبوظبي للموسيقى الكلاسيكية" الظهور الأول لها على مستوى المنطقة العربية، وقد تتحول إلى حدث سنوي على أجندة الأوركسترا التي تعد واحدة من أعرق المؤسسات الموسيقية البريطانية بحسب رئيسها التنفيذي.

وستحيي "الأوركسترا السمفونية لمدينة برمنغهام"، التي تأسست عام 1920 وتولى قيادتها في حينها المايسترو إدوارد إلجار، حفلين موسيقيين في الهواء الطلق يقام الأول على خشبة مسرح "سكاي لاين" العائم بمنطقة "كاسر الأمواج" على كورنيش أبوظبي، وذلك ضمن الفعاليات الخاصة بمناسبة استضافة مدينة أبوظبي لإحدى محطات توقف أسطول "سباق فولفو للمحيطات" في جولته حول العالم. ويقام العرض الثاني في الليلة التالية بمدينة العين في "قلعة الجاهلي" التاريخية.

وبهذه المناسبة، قال ستيفن مادوك، الرئيس التنفيذي لـ "الأوركسترا السمفونية لمدينة برمنغهام": "نحن ندرك تماماً طموحات أبوظبي الثقافية ومدى قدرتها على تحقيق هذه الطموحات، لذا اغتنمنا هذه الفرصة لتقديم عروضنا فيها. وتعد برمنغهام مدينةً بريطانيةً متعددة الثقافات تربطها علاقات تجارية قوية مع أبوظبي؛ وبما أننا نسعى باستمرار للوصول إلى جماهير جديدة، لذا نعتقد أن هذه الخطوة ستتيح لنا فرصة مثلى لإرساء أسس علاقة طويلة الأمد مع الإمارة".

وأردف مادوك: "يسهم هذان العرضان بتقييم إمكانية إقامة حفل سنوي في أبوظبي وتنظيم سلسلة منتظمة من الزيارات التي تمكننا من تأسيس جمهور رفيع المستوى في الإمارة، وتعزيز ثقته بنا بمرور الوقت. وتشكل الإمارة سوقاً جديدةً للموسيقى الكلاسيكية، ونحن متحمسون جداً حيال استكشاف الفرص المتاحة أمامنا فيها".

وأشار ستيفن مادوك، الذي تقلد منصبه الحالي في عام 1999، أن زيارة الأوركسترا تبشر ببناء شراكات إقليمية عديدة في المنطقة.

وأضاف مادوك قائلاً: "نتطلع خلال زيارتنا إلى التعاون مع فنانين عرب في مشاريع عديدة وإيجاد أرضيات مختلفة للعمل معاً في المستقبل. ويحظى هذا الموضوع باهتمام كبير من جانبنا، فالتعاون مع موسيقيين وملحنين أجانب يساعدنا على التقريب بين المجتمعات المختلفة عبر موسيقانا سواء على الصعيد المحلي أو العالمي. ونحن نتعاون حالياً بشكل وثيق مع دول شبه القارة الهندية، ولا مانع برأيي من توسيع نطاق هذه الشراكات لتشمل جميع أنحاء العالم العربي".

ويندرج العرضان الجديدان، اللذان من المتوقع أن تباع بطاقاتهما بالكامل، ضمن إطار موسم حفلات "مهرجان أبوظبي للموسيقى الكلاسيكية" الذي عاد إلى الإمارة بعد انقطاع دام 3 أعوام وتتواصل فعالياته حتى شهر مايو/آيار القادم.

وتضم أمسية الحفل الأول الإثنين 15 ديسمبر/كانون الأول عزف أعمال الموسيقيين براش وبريتن وإلجار على المسرح المطل على الخليج العربي، إلى جانب الأداء الرائع لعازف الكمان الكندي جيمس اهنس المشهور عالمياً بأنه أحد أفضل عازفي جيله.

وفي أمسية اليوم التالي، ستقدم الأوركسترا مقطوعات موسيقية من مؤلفات جون وليامز الذي يعتبر من أعظم مؤلفي موسيقى الأفلام في هوليوود ومبدع العديد من المقطوعات الكلاسيكية الشهيرة مثل موسيقى أفلام "حرب النجوم" و"سوبرمان" و"إي تي"؛ وذلك إلى جانب بعض القطع الموسيقية لمؤلف موسيقى الأفلام الهندية الشهير أ. ر. رحمن الذي ألف مقطوعات أفلام "تال" و"بومباي" و"لاجان".

وستعزف "الأوركسترا السيمفونية لمدينة برمنغهام" موسيقى فيلم "حرب النجوم" الذي تم إطلاقه أول مرة عام 1977، وذلك ضمن مقر الإقامة السابق لحكام أبوظبي في "قلعة الجاهلي" وتحت سماء مدينة العين المتلألئة بالنجوم. وتجدر الإشارة إلى أنه تم تصوير بعض مشاهد الجزء الأخير من سلسلة أفلام "حرب النجوم" - وعنوانه "القوة تستيقظ" - في صحراء أبوظبي، ومن المقرر إطلاقه مطلع العام المقبل.

تتوفر تذاكر الدخول عبر الموقع الالكتروني: www.ticketmaster.ae