اسرائيل تغتال وزير شؤون الاستيطان الفلسطيني

جريمة اخرى تنضم الى سلسلة جرائم الاحتلال

ترمسعيا (الضفة الغربية) - قال مصورون ومسعف إن وزيرا فلسطينيا توفي بعد وقت قصير من قيام جنود إسرائيليين بضربه ودفعه أثناء احتجاج الأربعاء في الضفة الغربية المحتلة.

ونقل زياد أبوعين وهو وزير بلا حقيبة بسرعة إلى سيارة اسعاف من مكان الاحتجاج في قرية ترمسعيا لكنه فارق الحياة في الطريق إلى مدينة رام الله القريبة.

وذكرت مصادر فلسطينية أن أبوعين توفي متأثرا باختناقه جراء إطلاق الجيش الإسرائيلي قنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة، وتعرضه للضرب من الجنود لدى مشاركته في تظاهرة في قرية ترمسعيا شمال رام الله.

وحسب المصادر ذاتها، تعرض أبوعين لـ"اعتداء من قبل جنود خلال قيامه ونشطاء بزراعة أشجار زيتون إضافة إلى استنشاقه الغاز المسيل للدموع ما أدى إلى دخوله في حالة غيبوبة قبل أن يعلن عن وفاته لاحقا ".

وقال مراسلون ان "أبوعين فقد الوعي خلال شجار بالأيدي مع قوات من الجيش الإسرائيلي، خلال تفريق الجيش لمسيرة مناهضة للاستيطان وجدار الفصل العنصري، نظمتها اليوم (الاربعاء) لجان المقاومة الشعبية الفلسطينية، في بلدة ترمسعيا، شمالي رام الله".

وأضافوا أن "الجيش الإسرائيلي أطلق خلال تفريقه المشاركين في المسيرة، قنابل الغاز المسيل للدموع، ما أسفر عن إصابة العشرات بحالات اختناق، بينهم أبوعين"، مشيراً إلى أنه جرى نقل الأخير وحالة أخرى إلى مجمع رام الله الطبي الحكومي، لتلقي العلاج.

من جهته، قال أحمد البيتاوي، مدير مجمع رام الله الطبي، إن "أبوعين توفي متأثراً بإصابته اختناقا ًبالغاز المسيل للدموع"، مشيراً إلى أنه "وصل بحالة حرجة، وجرى إدخاله للعناية المركزة، قبل أن يفارق الحياة".

وطالب الاتحاد الاوروبي الاربعاء بتحقيق "فوري" و"مستقل" في ظروف موت المسؤول الفلسطيني زياد ابو زين في صدامات مع الجنود الاسرائيليين خلال تظاهرة في الضفة الغربية المحتلة.

وقالت وزيرة خارجية الاتحاد فديريكا موغيريني في بيان ان "المعلومات عن استخدام مفرط للقوة من قبل قوات الامن الاسرائيلية تدعو للقلق الشديد" مضيفة "ادعو الى تحقيق فوري ومستقل في موت الوزير ابو عين" الذي قتل اثناء تظاهرة ضد الاستيطان.

يذكر أن زياد أبو عين عضو في المجلس الثوري لحركة فتح، وكان وكيلاً لوزارة هيئة شؤون الأسرى والمحررين قبل أن ينقل بصفة وزير إلى رئاسة هيئة الجدار والاستيطان بقرار من الرئيس.

وفي أول تعليق على مقتل أبوعين، وصف رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، الاعتداء الاسرائيلي على الوزير الفلسطيني بـ"العمل البربري الذي لا يمكن السكوت عليه او القبول به."

وأكد عباس "إننا سنتخذ الاجراءات اللازمة والضرورية بعد معرفة نتائج التحقيق في استشهاد المناضل ابوعين"، مدينا "استمرار الحكومة الإسرائيلية بالاعتداء على أبناء الشعب الفلسطيني."

وقال منسق اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار في رام الله عبدالله أبورحمة إن قوات إسرائيلية قمعت فعالية زراعة أشجار زيتون قرب البؤرة الاستيطانية "عادي عاد" بإطلاق القنابل الغازية أدى لإصابة عدد من الناشطين بحالات اختناق.

وأضاف أبورحمة أن الجنود اعتدوا على الناشطين حيث أصيب أبوعين بجروح نتيجة التدافع والمواجهات مع الجنود وجرى نقله للمستشفى قبل أن يعلن عن وفاته.

وأبوعين هو قيادي في حركة فتح وعضو في مجلسها الثوري وكان تقلد منصب رئيس هيئة شئون الجدار والاستيطان برتبة وزير قبل ثلاثة شهور.

وكان ابوعين يشغل قبل ذلك منصب وكيلا لوزارة هيئة شؤون الاسرى والمحررين.

وينظر الى أبوعين باعتباره احد قيادات الثورة الفلسطينية التاريخيين وقبل شغله منصب وكيل وزارة الأسرى تولى منصب مدير عام هيئة الرقابة العامة التي انيط بها محاربة الفساد وتقييم أداء السلطة الفلسطينية، كذلك انتخب رئيسا لرابطة المقاتلين في المحافظات الفلسطينية الشمالية وعضو اللجنة الحركية العليا لحركة فتح، ورئيس اتحاد الصناعيين الفلسطينيين ومسؤول ملف الرقابة الحركية بحركة فتح وملف الرقابة الحركية بالمجلس الثوري.

وكان أبوعين قد تعرض للاعتقال في العام 1977 أثناء ترؤسه اتحاد شباب فلسطين داخل فلسطين، وفي العام 1979 أعيد اعتقاله في الولايات المتحدة بعد مطاردة ساخنة من قبل الموساد والمخابرات الأميركية بتهمة القيام بعمليات مسلحة ادت الى قتل وجرح العشرات من الاسرائيليين.

واحتجز الوزير الفلسطيني الراحل وقتها في سجن شيكاغو لمدة ثلاثة اعوام وذلك حتى يتم تسليمه للسلطات الإسرائيلية، حيث تحولت قضيته الى قضية عالمية أشعلت المظاهرات في شتى عواصم العالم، مما ادى الى عقد عدة اجتماعات في هيئة الامم المتحدة ولجان حقوق الانسان والجامعة العربية، وصدرت حينئذ عدة قرارات دعت واشنطن الى عدم تسليمه لاسرائيل ورغم ذلك تم تسليمه في النهاية.

وفي آخر تعليق له على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك قال أبوعين "يا كل من يعشق الأرض غداً صباحاً الأربعاء بمشاركه الأخ أبوجهاد العالول وهيئة المقاومة واللجان الشعبية وأهالي القرى ودعم الزراعة والاغاثة والتنظيم، وبحضور مؤسسات دولية، وفي اليوم العالمي لحقوق الانسان سيكون اليوم الوطني لسواعد الارض الساعة العاشرة صباحاً أمام بلديه ترمسعيا معاً لفلسطين حرة".