إنطلاق أول هاتف ذكي في العالم بشاشتين من دبي

يغير مفهوم الاتصالات المتنقلة

ابوظبي - اختارت شركة ''يوتا'' الروسية دبي لاطلاق الجيل الثاني من أول هاتف محمول في العالم يعمل بشاشتين.

وتقدم الشركة الروسية الهاتف الذكي "يوتا فون" الذي تم تصميمه من قبل المهندسين الروس ليضم شاشة تعمل باللمس والثانية تم تصميمها على أساس تكنولوجيا الحبر الإلكتروني.

وشاشتا العرض تعملان باللمس، وتتيح الشاشة الامامية استخدام كافة التطبيقات، وتصفح الانترنت ومشاهدة الأفلام وممارسة الألعاب الإلكترونية.

أما شاشة العرض الخلفية التي تعمل على الدوام فتعتبر مثالية للقراءة الإلكترونية والتنبيهات واستخدام تطبيقات مختلفة.

وتخطط الشركة، التي يقع مقرها في موسكو بيع الهاتف في 20 دولة بالعالم، وسيتوفر في الربع الأول من العام القادم في الصين وأسواق أسيوية اخرى وفي مرحلة ثانية بالولايات المتحدة وكندا.

وقالت الشركة في مؤتمر صحفي بمدينة دبي الثلاثاء إنها بدأت طرح الجهاز الذكي الجديد في الإمارات وتتطلع لتحقيق نمو سريع ''كأحد أبرز شركات الهواتف الذكية في المنطقة وتوسيع حضورها في سوق المنتجات عالية الابتكار والأداء''.

وشارك في تصميم النظام البرمجي لهاتف يوتا فون أكثر من 500 من الخبراء من جميع أنحاء العالم، وكانت المرة الأولى التي يتم فيها تجربة خمسة إبتكارات تكنولوجية، والتي تضع معايير جديدة لتفاعل المستخدم مع الجهاز المحمول.

وقال فلاد مارتينوف الرئيس التنفيذي للشركة، إن الهاتف يمثل مفهوما جديدا في الاتصالات المتنقلة من خلال تقنية العرض الورقي الإلكتروني الذي يعمل على جهة واحدة من الهاتف وشاشة العرض بالكريستال السائل في الجهة الأخرى.

وقال إن الهاتف الذي يعمل بنظام التشغيل أندرويد يتيح للمستخدمين ربط حساباتهم في صفحات التواصل الاجتماعي وقراءة الأخبار وعرض صورهم، وترتبط شاشتا العرض معا لمنح حاملي الهاتف تجارب استخدام واسعة.

وقال عبدالكريم صوان نائب رئيس الشركة لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا إن ''الهاتف الجديد يغير قواعد الهواتف الذكية بفضل تقنية الشاشتين، ما يساعد في تحفيز الابتكار لدى المستخدمين''.

وتابع: ''الهاتف الجديد هو نتاج عمل فريق دولي من المهندسين استمر ثلاثة أعوام لإنتاج هاتف غير مسبوق''.

وأضاف: ''سوق مستهلكي الإلكترونيات بالشرق الأوسط تعد إحدى الأسواق الأسرع نموا وتنافسية، وتشهد طلبا متزايدا على التقنيات والأجهزة المبتكرة، ونحن نولي أهمية كبيرة لهذه المنطقة وتلبية رغبات المستهلك الخليجي والعربي''.

وكشف نائب رئيس شركة يوتا عن أن الشركة تستهدف تعزيز حصتها في قطاع الهواتف الذكية بالشرق الأوسط وأفريقيا خلال عام 2015.

وقال صوان فى تصريحات خاصة أن الشركة افتتحت مكتباً إقليمياً في دبى، وتستهدف دخول أسواق الخليج خلال الربع الأول من العام 2015.

وأشار صوان إلى إن سوق الإمارات تعتبر من أهم الأسواق في استخدام الهواتف الذكية حيث تصل نسبة مستخدميها نحو 73%، مشيراً إلى أنها تعتبر النسبة الأعلى في العالم.

وأضاف نائب رئيس شركة يوتا الروسية، أن "يوتا" تستهدف الاستحواذ على حصة 5% من السوق الإماراتية بنهاية عام 2015.

وكانت حكومة إمارة دبي أعلنت تحويل المدينة الخليجية إلى "مدينة ذكية" بما يكفل إدارة كافة مرافق وخدمات المدينة عبر أنظمة إلكترونية ذكية ومترابطة وتوفير الانترنت عالي السرعة لكافة السكان في الأماكن العامة وتوزيع أجهزة استشعار في كل مكان لتوفير معلومات وخدمات حية تستهدف الانتقال لنوعية حياة جديدة لجميع سكان وزوار إمارة دبي.

ويرسخ مشروع مدينة دبي الذكية طريقة جديدة في إدارة المدن سيتم تعميمها عبر كافة مرافق الإمارات".

وأضاف أنه من المقرر دخول الأسواق الأفريقية ومنها مصر والجزائر وجنوب أفريقيا خلال الربع الثاني من نفس العام، ومن المنتظر أيضاً إستهداف السوق التركية.