طلاب ايرانيون يرفعون في وجه روحاني وعوده الانتخابية

شعارات المحتجين تحرج حسن روحاني

طهران - طالب طلاب ايرانيون الاحد بالافراج عن قادة في المعارضة تفرض عليهم الاقامة الجبرية حاليا، وذلك اثناء خطاب للرئيس حسن روحاني، على ما افادت وكالة فارس.

وهتف عدد من الطلاب "لقد مضى الف يوم ولم يطلق بعد سراح موسوي" و"رسالتنا واضحة، يجب وضع حد للاقامة الجبرية"، في اشارة الى مير حسين موسوي ومهدي كروبي المرشحين السابقين للرئاسة في حزيران/يونيو 2009 والمودعين قيد الاقامة الجبرية منذ شباط/فبراير 2011.

وقد طعن موسوي وكروبي في نزاهة عملية انتخاب الرئيس المحافظ السابق محمود احمدي نجاد وقادا حركة احتجاج دامت عدة اشهر، وقمعت بشدة فاعتقل الاف الاشخاص بين طلاب وصحافيين وقياديين سياسيين اصلاحيين وعناصر من المجتمع المدني.

وندد المرشحان الاصلاحيان بالتزوير الكبير الذي شاب هذه الانتخابات ودعوا انصارهما الى التظاهر. واعتبر النظام انهما جزء من مؤامرة غربية على الجمهورية الاسلامية ووضعهما قيد الاقامة الجبرية بعدما وجها دعوات الى تظاهرات جديدة.

وخلال لقائه المرشد الاعلى الذي له الكلمة الفصل في القضايا الاستراتيجية في 17 حزيران/يونيو، طلب النائب المحافظ علي مطهري ان يحاكم كروبي وموسوي في شكل علني وقال "اشعر بان استمرار وضع موسوي وكروبي في الاقامة الجبرية لا يفيد الثورة وليس ضروريا، وهذا ايضا رأي شخصيات عديدة".

واذ ابدى قلقه على الحال الصحية للمعارضين وتداعيات امكان وفاة احدهما، امل في ان يصدر المرشد الاعلى "امرا للسلطة القضائية بوضع حد" لهذه القضية.

لكن خامنئي رفض ذلك معتبرا انه "اذا حوكم (كروبي وموسوي) فان عقوبتهما ستكون شديدة جدا ولن تكونوا راضين"، وأضاف بحسب ما نقل عنه النائب "حاليا، اننا نقدم اليهما خدمة".

وكانت المسالة من أبرز التعهدات التي قطعها روحاني خلال حملته الانتخابية، اذ تعهد ضمنيا بحل مسألة الاقامة الجبرية المفروضة على المرشحين الإصلاحيين.

وتؤيد حكومة الرئيس روحاني الافراج عن القياديين لكن القرار لا يعود لها، بحسب اعضاء في الحكومة.

ورد روحاني امام طلاب كلية الطب في طهران حيث كان يلقي خطابا في اطار يوم الطالب، بالقول "نواصل طريقنا طبقا للوعد الذي قطعناه، ولا يمكن ان نخل به".

والوضع في الجامعات مسألة دقيقة في ايران. واكد الرئيس روحاني الذي وعد بمزيد من الحرية السياسية والثقافية في اطار الجمهورية الاسلامية، هذا الاسبوع ان العهد الذي كانت تفرض فيه "اجواء امنية" في الجامعات قد ولى.