المخدرات تدمر الرئة لدى الشباب

تؤثر على الخصوبة

لندن - كشفت دراسة طبية حديثة صادرة عن مستشفى ايباستي البريطاني، أن الشخص الذي يتعاطى المخدرات في العشرين من عمره غالباً ما تتدمر رئته وتصبح في حالة يرثى لها.

وأوضحت الدراسة، حسب ما نشرت صحيفة "الديلي ميل" البريطانية، أن الشباب البالغين الذين يدخنون المخدرات لما يقرب من 10 سنوات تتغير الحالة الصحية لرئتهم بشكل ملحوظ وسريع، ويصابون بمرحلة متقدمة من انتفاخ الرئة.

واعتبرت الدراسة الحديثة ان رئة شاب يدخن الحشيش تماثل رئة عجوزاً في الثمانين.

كما أن الحالة الصحية لبعضهم تصبح غاية في السوء، وتتدمر رئتهم لدرجة أنهم يخضعون لتركيب أجهزة التنفس الصناعي لفترات طويلة، ويحتاجون لزراعة رئة جديدة.

وحذرت دراسة بريطانية من ان تدخين الحشيش يؤثر بشكل خطير على خصوبة الرجال الذين تقل أعمارهم عن 30 عاما، ما قد يسهم في اصابتهم بالعقم وعدم القدرة على الانجاب.

وقالت الدراسة، التي تتناول جودة المني عند الرجال، ان الباحثين وجدوا ان التدخين وتناول المشروبات الكحولية لا يبدو انها تؤثر بشكل كبير على حجم وشكل المني كتدخين المواد المخدرة.

وقال الان باسي، الباحث في خصوبة الرجال في جامعة شيفيلد البريطانية، "اذا كنت تريد الانجاب فعليك التوقف فورا عن تدخين الحشيش".

لكن الباحث، الذي اشرف على الدراسة، ونشرتها صحيفة "الاندبندنت" البريطانية، أكد أن "التأثير لن يكون سريعا كما هو متوقع، لأن انتاج المني في جسم الانسان يستغرق ثلاثة أشهر، هذا يعني انه لا يمكنك التوقف عن تدخين الحشيش الجمعة وتتوقع نتيجة ايجابية الاثنين. يجب عليك الاقلاع عن تدخين هذا النوع من المخدرات في يوليو لكي ترى تحسنا في اغسطس".

وقال "اننا وجدنا ان هذا النوع من المخدرات يضاعف المخاطرة بإنتاج مني اقل فاعلية عند الشباب تحت سن الثلاثين، اعتقد انه تأثير قوي جدا، وان تلك هي المرة الاولى التي يكشف فيها عن مؤثر خارجي على المني بهذا التأثير".