'من منهم هو' تنقل تضخم الأنا الى المسرح العربي

ترسم لوحة سوداوية

الكويت - تشارك المسرحية الكويتية "من منهم هو" للكاتب أحمد العوضي والمخرج خالد أمين في مهرجان المسرح العربي.

و"من منهم هو" بطولة أحلام حسن وفاطمة الصفي وعلي الحسيني وأحمد العوضي.

وكانت "من منهم هو" فازت بجائزة مهرجان الكويت المسرحي كما مثلت الكويت في مهرجان المسرح لدول مجلس التعاون الخليجي.

وتستحضر المسرحية شخصيات تاريخية نسائية أسطورية عانت من الخيانة واشتعلت فيها غريزة الانتقام وكبلتها شهوة السلطة والمال.

والشخصيات الدموية تسيطر عليهن رغبات شريرة وتجمعهن غريزة الانتقام ويستغل الشيطان "أحمد العوضي" مشاعرهن السلبية المدفونة ليشعلها اكثر فينزل من المستوى الاعلى في السينوغرافيا ويهبط عليهم ليوسوس لهم ويدعوهم لتجسيد حكاياتهم في لعبة مسرحية يشترك هو فيها ليصلوا في نهاية المطاف الى حالة من الندم على ما ارتكبوه.

وتدور أحداث المسرحية حول الصراعات النفسية التي تحدث في نفس الانسان وترسم لوحة سوداوية بسبب تضخم وتعالي الانا.

ويعرف اطباء علم النفس "تضخّم الأنا " بانها حالة عصابية مرضية لها أسباب متعددة: أهمها تراكم الشعور بالاضطهاد والاغتراب.

اما العوامل المؤثره في شخصية "الأنا المتضخم" والتي تعتبر غير ظاهرة ومخفية فانها تتجمع في توليفة من ثلاث شخصيات مختلفة هي النرجسية والتسلطية والاحتوائية.

واستطاع المؤلف العوضي ان يظهر الجانب السيئ والمتعالي لـ"أنا" في العمل، ونجح بالتنويع بين الشخصيات الثلاثة التي أتى بها، وابراز الاختلاف بين مراد كل واحد منهم.

واعتبر نبيل الفيلكاوي، رئيس مجلس إدارة فرقة المسرح الشعبي بالكويت بان المشاركة ترسخ الدور الذي يحتله المسرح الكويتي، وتؤكد على للقفزات الإيجابية التي حققتها فرقة المسرح الشعبي في هذه المرحلة من تاريخها، في ظل الاعتماد على جيل الشباب ومنحهم الفرص الحقيقية للإبداع والعطاء .

وتنعقد فعاليات مهرجان المسرح العربي في الفترة الممتدة من 10 إلى 16 يناير/كانون الثاني 2015 في الرباط.

واعرب وزير الثقافة المغربي محمد أمين الصبيحي عن تقديره وامتنانه للهيئة العربية للمسرح لاختيار المغرب لاحتضان الدورة السابعة من المهرجان.

واكد وزير الثقافة المغربي أن الوزارة ستعمل على تفعيل كل أطياف المسرح المغربي ووضعها في الاعتبار من أجل تحقيق الهدف الأساسي للطرفين المتمثل في تكامل الجهود المسرحية العربية، ووضع المسرح المغربي في المكانة اللائقة به.

وأكد الصبيحي أن المغرب سيعمل على نقل إشعاع عروض المهرجان إلى خارج الرباط، وتنشيط حوالي خمسين مركزا ثقافيا بعروض مسرحية، مبرزا حرص المغرب على إعلاء القيمة الرمزية للمسرحيين ودورهم في تنمية المجتمع وتطويره.

وثمن اسماعيل عبدالله الأمين العام للهيئة العربية للمسرح الجهود التي تبذلها وزارة الثقافة المغربية في تسخير كل ما من شأنه إنجاح هذه الدورة، وجعلها فارقة ونقلة نوعية في مسيرة المهرجان من جهة والمسرح المغربي من جهة أخرى.

وأشار إلى أن "مهرجان المسرح العربي يعتبر الملتقى المسرحي العربي الأهم، حيث تنظمه الهيئة العربية للمسرح التي تعود فكرة تأسيسها ودعمها إلى حاكم الشارقة عضو المجلس الأعلى لدولة الإمارات العربية المتحدة، سلطان بن محمد القاسمي".

وفي إطار البحث عن هوية المسرح العربي، وكمحاولة جادة لتأصيله وتطويره بما يتماشى مع حركته الثقافية والفنية في العالم، اقيم مهرجان المسرح العربي في دورته السادسة في إمارة الشارقة، واستضاف نخبة من العروض المسرحية العربية وأبرز العاملين والمتخصصين في هذا المجال ضمن مناخ أكاديمي سعى إلى الفن لتحقيق المتعة والفائدة جنباً إلى جنب.