بوتين يغري رؤوس الأموال الهاربة لفك انكماش الاقتصاد

محاولة لإنقاذ الوضع الاقتصادي المترهل

موسكو – اقترح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس إعفاء رؤوس الأموال العائدة إلى روسيا من الضرائب أو أي عقوبات أخرى.

وكان مسؤولون روس يتوقعون ارتفاع صافي تدفقات رؤوس الأموال الخارجة من البلاد هذا العام لتزيد كثيرا عن 100 مليار دولار في الوقت الذي تواجه فيه البلاد شبح الركود ويتراجع فيه الروبل أمام الدولار.

وقال بوتين في خطاب في الكرملين امام البرلمان "اقترح اعفاء كاملا على رؤوس الاموال التي تعود الى روسيا. سنفعل ذلك الان، ولكن لمرة واحدة. ينبغي ان يستفيد منه من يرغبون بذلك".

وأضاف طلب من البنك المركزي والحكومة اتخاذ إجراءات صارمة للتعامل مع من وصفهم بالمضاربين في سوق الصرف الأجنبي.

وحتى الأول من نوفمبر تشرين/الثاني بلغت حيازات صندوق الثروة الوطني الذي يهدف إلى تغطية أي عجز في معاشات التقاعد مستقبلا 81.7 مليار دولار.

وتابع بوتين ان من يعيدون رأس مالهم الى روسيا "سيحصلون على ضمانات قانونية قوية بانهم لن يحالوا امام الهيئات المختلفة بما فيها تلك المعنية بتطبيق القانون، ولن يسألوا عن مصدر اموالهم ولا كيف جمعوها، ولن يلاحقوا جنائيا او اداريا".

وقال "نفهم جميعنا انه يمكن جني المال بطرق مختلفة. انا مقتنع بانه ينبغي طي صفحة الاوفشور من تاريخنا والى الابد".

وذكر الرئيس الروسي أن الأموال التي جرى جمعها في أحد صندوقي الادخار للمستقبل يجب أن تستخدم لدعم البنوك المحلية.

من جانبه وصف المستشار الاقتصادي للكرملين أندريه بيلوسوف توقعات انزلاق الاقتصاد الروسي إلى الركود في العام المقبل بأنه "خطأ فني".

وفي وقت سابق هذا الأسبوع قال نائب وزير الاقتصاد الروسي اليكسي فيديف إن من المتوقع أن ينكمش الاقتصاد بنسبة 0.8 بالمئة في عام 2015 القادم.

وياتي اقتراح بوتين بعد يومين من تقرير لوزارة الاقتصاد حدد حجم الرؤوس الأموال الهاربة بنحو 125 مليار دولار، خلال سنة 2014 وحدها، منذ بداية الازمة الاوكرانية والعقوبات الغربية التي تلت.

ودعا وزير الخارجية الاميركي جون كيري روسيا الى عدم عزل نفسها بسبب افعالها، داعيا موسكو الى المساعدة على ايجاد حل للازمة في اوكرانيا.

وقال كيري متحدثا امام ممثلي منظمة الامن والتعاون في اوروبا المجتمعين الخميس في بازل بسويسرا لبحث ملف اوكرانيا ان "الولايات المتحدة والدول التي تدعم سيادة اوكرانيا وحقوقها لا تسعى الى المواجهة. ليس لدينا لا الخطة ولا الرغبة في ان نرى روسيا معزولة من خلال افعالها".

وصرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس ان الازمة الاوكرانية لم تكن سوى ذريعة استغلها الغرب لفرض عقوبات على روسيا متهما الاوروبيين والاميركيين بالسعي منذ زمن بعيد لوقف تقدم روسيا.