العبادي يبحث عن أموال في أوروبا لمواجهة الجهاديين

'ليس من العدالة ان يتحمل العراق وحده كلفة الحرب'

بغداد - غادر رئيس الوزراء حيدر العبادي بغداد الثلاثاء على رأس وفد رسمي في زيارة تشمل بلجيكا وفرنسا، لبحث التعاون الدولي لمواجهة "خطر الارهاب الذي يهدد العالم". بحسب بيان رسمي.

واوضح بيان صادر عن مكتبه ان "العبادي سيجري مباحثات مع المسؤولين في كلا البلدين لتطوير العلاقات وتوسيع آفاق التعاون في جميع المجالات".

ويحضر رئيس الوزراء مؤتمرا لمكافحة الارهاب في العاصمة البلجيكية بروكسل تشارك فيه اكثر من ستين دولة، وفقا للبيان.

واشار البيان الى ان "العبادي سيلتقي بعدد من زعماء ورؤساء حكومات الدول المشاركة في المؤتمر، كما يلقي كلمة يستعرض فيها التطورات السياسية والأمنية والتقدم الذي تحرزه القوات العراقية في مواجهة عصابات داعش الارهابية، وسبل توسيع التعاون الدولي لمواجهة خطر الارهاب الذي يهدد جميع دول العالم". وداعش هي التسمية السابقة لتنظيم "الدولة الاسلامية".

ويسعى العبادي خلال زيارته الى الحصول على تمويل لمساعدة العراق في حربه ضد التنظيم المتطرف في الوقت الذي تعاني فيه بلاده من ازمة مالية نتيجة انخفاض اسعار النفط المصدر الرئيسي لوارداته.

وقال العبادي امام البرلمان الاثنين انه "ليس من العدالة ان يتحمل العراق وحده كلفة الحرب".

واوضح "نحن تعرضنا الى هجوم خارجي (...) قوات دخلت من عبر الحدود، من الجارة سوريا ودمرت البلد، (....) ونحن دفعنا الثمن".

واشار الى ان "جزءاً مهما من سبب ذهابي، الى بروكسل (..) حتى نقول لهم انتم واقفون مع العراق في محاربة الارهاب، هذا وضعنا المالي والاقتصادي".

واضاف "لان محاربة الارهاب غير ممكنة دون اموال، نريد مساعدتهم على الاقل لانشاء صندوق لاعادة اعمار المناطق التي دمرها الارهاب، لذلك سابقى ليوم واحد فقط".

وتشن الطائرات الفرنسية ضربات جوية على مواقع ومقرات تنظيم الدولة الاسلامية في العراق ضمن التحالف الدولي الذي تشكل بقيادة الولايات المتحدة.