إصلاحيو إيران يستعيدون الثقة بحزب جديد

نجاح روحاني أعاد لهم الأمل

طهران - اعلن رسميا عن انشاء حزب "نداء ايران" الاصلاحي الجديد الثلاثاء استعدادا للمشاركة في الانتخابات التشريعية لسنة 2016، بعد ان اشاع انتخاب المعتدل حسن روحاني في 2013 الامل لدى الاصلاحيين الذين اختفوا تقريبا من مجلس الشورى.

وقاطع الاصلاحيون في اذار/مارس 2012 الانتخابات احتجاجا على القمع الذي تعرضوا له بعد الانتخابات الحاشدة ضد اعادة انتخاب الرئيس السابق المحافظ محمود احمدي نجاد في 2009.

وحظر عندها حزبان إصلاحيان كبيران.

لكن الاصلاحيين استفادوا من انتخاب روحاني للعودة الى الساحة السياسية. فروحاني يؤيد اعطاء المزيد من الحرية السياسية والثقافية في اطار احترام قيم الجمهورية الاسلامية.

وتم تقديم 15 طلبا لتشكيل احزاب لدى وزارة الداخلية منذ انتخاب روحاني.

وشكل "نداء ايران" من الجيل الثاني من الاصلاحيين المنتمين الى تيار محمد خاتمي الذي حكم بين 1997 و2005، وفق وسائل الاعلام الايرانية.

وفي ايران عدد كبير من الاحزاب السياسية التي تنقسم الى اصلاحية ومحافظة.

يدعو نداء ايران الى مجتمع مدني والى احترام الحريات واستقلال البلاد، والى التنمية وتعزيز النمو، وفق بيان يعلن ولادة الحزب.

وقال الاعضاء المؤسسون في ايلول/سبتمبر ان هدفهم تحقيق العدالة من خلال "مشاركة المجتمع والانتخابات" وفق موقع "افتاب نيوز" الذي يعتبر مقربا من روحاني.

ويضم الحزب في صفوفه محمد صادق خرازي، وهو مستشار لخاتمي كان سفيرا لايران في فرنسا وممثلها لدى الامم المتحدة.

وخرازي قريب من الاوساط السياسية الايرانية، فشقيقته متزوجة من ابن المرشد الاعلى اية الله خامئني، ووالده محسن خرازي عضو في مجلس الخبراء، اعلى هيئة دينية مكلفة مراقبة انشطة المرشد، وعمه كمال كان وزير الخارجية في عهد خاتمي.

ومن بين مسؤولي الحزب الجديد شهاب طبطبائي، ابن اخت خاتمي.