'ياندكس' الروسي ينفض غبار المحتويات التقليدية

متصفح إستثنائي

واشنطن – أصدر موقع البحث والبريد الإلكتروني والتجارة الإلكترونية الروسي "يانديكس" Yandex نسخة جديدة من متصفح الإنترنت الخاص به تقلل المحتويات الموجودة على واجهة المستخدم إلى أدنى درجة ممكنة حتى لا يتشتت انتباه المستخدم.

ويقتبس متصفح الإنترنت الجديد أفضل المزايا من المتصفحات الأخرى، مثل غوغل وكروم وأوبرا.

ومتصفح ياندكس ليس مجرد متصفح مختلف، ولكنه أحدث خطوة في طريق تخليص واجهة المستخدم من العناصر التقليدية.

والنسخة الجديدة التي تم طرحها كنسخة تجريبية تستهدف التركيز بأقصى قدر ممكن على محتوى صفحة الإنترنت ولذلك فإن بعض العناصر التقليدية مثل شريط الأدوات وشريط عنوان الموقع ستختفي من واجهة المتصفح.

كما أن هذه النسخة تمثل نموذجا لمتصفح تعتزم ياندكس الروسية طرحه في المستقبل للأجهزة المحمولة سواء الهواتف الذكية أو الكمبيوتر اللوحي.

وقال مسؤول في يانديكس "للشعور بالراحة مع المواقع التي تبدو أكثر مثل كونها برامج سطح المكتب، يحتاج المستخدمون تجربة تصفح مختلفة تماما بحيث يشعرون وكأنهم يستخدمون سطح المكتب بدلا من تطبيق ويب".

وكان موقع "يانديكس" أَطلق متصفح الويب التابع له أول مرة في عام 2012، وهو متصفح يستند على المشروع مفتوح المصدر "كروميوم"، ويستخدم محرك البحث "يانديكس" كمحرك افتراضي.

ويمتاز متصفح "يانديكس" بأنه يقدم خلفيات شاشة متحركة في صفحة التبويب الجديد مع شبكة أيقونات تشبه ما يقدمه المتصفح أوبرا لتسهيل الوصول السريع إلى المواقع التي يتردد إليها المستخدم كثيرا.

ويمتاز المتصفح أيضا بأنه ينقل التبويبات، بعكس المتصفحات الأخرى، إلى أسفل الشاشة، كما يقوم بجمع التبويبات المتعددة من نفس الموقع في تبويب واحد، مثل أن يقوم بضم جميع مواقع وخدمات غوغل في تبويب واحد.

ويقوم المتصفح، الذي يبدو أن واجهة المستخدم الخاصة به صديقة للأجهزة اللمسية والمحمولة، بإعطاء كل تبويب لونا مميزا يتسق مع اللون الرئيسي في الموقع.

ويتوفر متصفح الويب الجديد "يانديكس" لكل من مستخدمي نظام التشغيل ويندوز من مايكروسوفت ومستخدمي نظام التشغيل ماك أو إس إكس من آبل.

وحذرت الحكومة الأميركية في وقت سابق مستخدمي أجهزة آيباد وآيفون بضرورة توخي الحذر إذ قد يستغل متسللون نقطة ضعف في نظام تشغيل آبل آي.أو.إس لسرقة بيانات حساسة.

وقالت آبل في بيان عبر البريد الإلكتروني "صممنا أو.إس إكس وآي.أو.إس بحماية أمنية مدمجة للمساعدة في وقاية العملاء وتحذيرهم قبل تثبيت أي برامج خبيثة محتملة. لم ينم إلى علمنا أن أيا من عملائنا قد تضرر بالفعل جراء هذا الهجوم".

واعادت الشركة الاميركية آبل صياغة نظام تشفيرها الاخير لبيانات المستخدم بحيث لا يستطيع أحد سوى مالك الجهاز فقط أن يصل إلى البيانات المخزنة عادة على اجهزة اي آفون وآي باد.

وتعتبر سياسة شركة آبل الجديدة الخاصة بالخصوصية بمثابة حائط صلب جديد يهدف الى الوقوف بقوة امام انتهاك الخصوصية.