الرياضة خلال الحمل طريق الرشاقة بعد الولادة

ممارسة الرياضة بإعتدال

لندن - اكد باحثون بريطانيون أن ممارسة التمارين باعتدال خلال شهور الحمل أمر محبذ لعدة أسباب، منها أنها قد تساعد النساء على تحاشي اكتساب وزن أكثر من اللازم خلال الحمل.

واستعرض الباحثون دراسات أجريت منذ التسعينيات لمعرفة ما إذا كانت التمارين قد حالت دون اكتساب الوزن الزائد خلال الحمل، ووجدوا أنها نجحت في ذلك.

وخلص الباحثون إلى أن هناك خمس دراسات فقط ذات نتائج ثابتة تناولت هذا الجانب.

وفي سياق متصل، قال الدكتور كيرستي إليوت سيل من "مجموعة أبحاث الرياضة والصحة وتحسين الأداء" في جامعة نوتنغهام ترينت البريطانية الذي قاد عملية المراجعة: "ليس هناك ما يكفي من الأبحاث فيما يخص تأثير التمارين على زيادة الوزن أثناء الحمل أو فقدانه بعد الولادة".

وأضاف إليوت سيل: "من بين هذا العدد القليل من الدراسات الجيدة يبدو أن التمارين وسيلة فعالة خلال فترة الحمل للحد من اكتساب الوزن الزائد، لكن حتى الآن لم تثبت تمارين المشي أي فاعلية في خسارة الوزن بعد الحمل".

وأوضح أن للوزن الزائد الذي يتجاوز الحد المناسب له آثارا سلبية على الأم والطفل. كما أنه يسهم في الاحتفاظ بالوزن بعد الولادة وللأبد، مما يعرض النساء للسمنة ما لم تتم السيطرة عليه.

وذكرت دراسة أميركية ان اتباع المرأة الحامل لنظام غذائي غني بالدهون اثناء فترة الحمل يسبب تأثيرات سلبية في دماغ الطفل وسلوكه ومستوى ذكائه.

وينصح الاطباء وفق دراسة نشرت في مجلة سيل الطبية، الحاملات باتباع نظام غذائي متوازن للحفاظ على نمو الجنين بشكل جيد.

وأجريت الدراسة على مجموعة من الفئران وتبيّن إثرها أنّ الفئران الصغار التي ولدت من أمهات اتبعت النظام الغذائي الغني بالدهون، لا تفضّل فقط الأطعمة الغنيّة بالدهون، لكن لديها ضعف تحمّل الغلوكوز وهم أقل استجابة إلى الشهية.

وعمد الباحثون إلى تقويم سلوك نسل الفئران في مجموعة من الفحوصات، فتبين من خلالها أنّ صغار الفئران تفضل الماكولات الغنيّة بالدهون، وكانت تزن أكثر، وتأكل أكثر. كما كانت أقلّ حركة، وأقل تجاوبا مع المنشطات.

ويقول الباحثون إنهم يعلمون أن الأنظمة الغذائية الغنية بالدهون تكسب الوزن وتؤثر بالتالي في سلوك الفرد، وتؤدي إلى انخفاض وظائف الدماغ.

ويقول الأطباء ان سوء التغذية التي قد تتعرض له المرأة الحامل نتيجة اعتمادها على نظام غذائي قائم على كمية غير مفيدة وليس من النوعية التي توفر العناصر الغذائية الضرورية على صعيد النمو العقلي والذهني عند الجنين، يؤدي الى انخفاض مستوى الذكاء عند الجنين ويزداد تدنيه كلما ازداد النقص في هذه العناصر.

وأثبتت الدراسات أن النساء الحوامل اللاتي يتناولن الغذاء المليء بالدهون قد يؤثر على دماغ أطفالهن بشكل مختلف وهذا الجزء مسؤول عن ترتيب عملية التمثيل الغذائي، كما أن أبنائهن يصابون بالسمنة أو مرض السكري من النوع الثاني مقارنه بالأطفال الآخرين الذين تتناول أمهاتهم الغذاء الصحي المتكامل.