الاب الروحي لاندرويد يغادر غوغل

يتقدم بفارق كبير على 'آي أو أس'

واشنطن - قرر أندي روبن، المهندس الذي اسس وطور نظام التشغيل مفتوح المصدر "أندرويد"، أكثر أنظمة التشغيل انتشاراً على الهواتف الذكية في العالم، مغادرة "غوغل"، على ما أعلنت المجموعة الأميركية العملاقة في مجال الإنترنت.

وكان الاب الروحي لاندرويد دخل "غوغل" سنة 2005، عندما اشترت المجموعة الأميركية العملاقة شركة "أندرويد إنك" التي لم تكن حينها سوى شركة صغيرة شارك في تأسيسها روبن قبل عامين.

وقد حقق نظام تشغيل "أندرويد"، الذي استمر أندي روبن بالإشراف عليه داخل مجموعة "غوغل" حتى السنة الماضية، نجاحاً كبيراً في السنوات الماضية، إذ إنه مستخدم من جانب مجموعة كبيرة من مصنّعي الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية بدءاً بالعملاق الكوري الجنوبي "سامسونغ".

وأظهرت تقديرات نشرتها الجمعة شركة "ستراتيجي أناليتيكس"، أن 83% من الهواتف الذكية المباعة في الفصل الثالث في العالم تعمل بنظام "أندرويد"، مقابل 12.3% لنظام تشغيل "آي أو أس" التابع لمجموعة "آبل" و53.3 لنظام "ويندوز" التابع لـ"مايكروسوفت" و0.7 % لنظام بلاكبيري.

ويعتزم أندي روبن، التفرّغ لمشروع يهدف للمساعدة على إنشاء شركات متخصصة في تصنيع الأجهزة الإلكترونية.

وواصلت شركة غوغل اكتساحها عالم الهواتف الذكية مع زيادة حصة نظام التشغيل الخاص بها "أندرويد" وبلوغه مستوى قياسي في عالم الهواتف الذكية، بحسب أحدث تقارير مؤسسة "ستراتيجي أناليتكس" المتخصصة في أبحاث الأسواق.

ووصلت حصة "أندرويد" إلى 84.6 بالمئة، وهي الزيادة التي تحققت على حساب أنظمة "بلاكبيري" و"ويندوز فون" و"اي او اس".

وتبقى سوق "اندرويد" مجزأة للغاية لأن شركة غوغل تتيح لمجموعة كبيرة من شركات الهواتف النقالة، بدء بمجموعة سامسونغ الكورية الجنوبية، التي احتلت المرتبة الاولى عالميا، استخدام "اندرويد" مجانا لتشغيل اجهزتها المحمولة مع تقديم تحديثات خاصة للبرمجيات التابعة لها.

وتقوم غوغل عادة بتحديث نظام "اندرويد" مرة او مرتيت سنويا، وعادة ما تطلق على هذه التحديثات اسم مرمز مشتق من اسماء لسكاكر (اذ ان النسخة الاخيرة من تحديثات اندرويد اطلق عليها اسم "كيت كات"، وسبقتها "جيلي بين" و"جينجر بريد" للنسخة السابقة). ولا تزال سوق الهواتف الذكية تحمل نسخا متعددة من انظمة "اندرويد".

وتواجد "أندرويد" على أكثر من 249 مليون جهاز تم شحنها للأسواق العالمية المختلفة في الربع السنوي الثاني من العام، بالمقارنة مع 186 مليون جهاز في نفس الفترة من العام 2013، وهو ما يزيد بنحو 7 أضعاف عن أرقام أجهزة "اي او اس" لأبل والبالغة 35.2 مليون جهاز.

وانخفضت حصة نظام "اي او اس" في الربع السنوي الثاني إلى 11.9 بالمئة بعدما كانت 13.4 بالمئة في نفس الفترة العام 2013.

وبشكل إجمالي فإن شحنات الهواتف الذكية حول العالم ارتفعت بنسبة 27 بالمئة أقل معدل نمو في السنوات الخمس الأخيرة، بإجمالي 295.2 مليون جهاز بعدما كانت 233 مليون جهاز في الربع الثاني من العام 2013، بحسب التقرير.

وكانت مايكروسوفت قد اعلنت، في 19 يوليو/تموز، عن عزمها وقف تطوير المزيد من الهواتف الذكية التي تعمل بنظام اندرويد، والاكتفاء بالهواتف المتاحة بالفعل.

وقالت الشركة انها ستدمج سلسلة هواتفها "نوكيا اكس"، العاملة على نظام أندرويد مع مجموعة موديلات "لوميا" لتتحول للعمل تحت نظام تشغيل مايكروسوفت ويندوز فون.

وتنوي الشركة الاميركية الاستمرار في دعم الأجهزة الحالية التي تعمل بنظام أندرويد.