السلطات الليبية الموازية تعيد مئات العمال المصريين إلى بلادهم

مبررات المنع: تأشيراتهم غير مطابقة

طرابلس - اعلن متحدث باسم مطار معيتيقة في طرابلس السبت انه تم ترحيل مئات العمال المصريين واعادتهم الى بلادهم بعيد وصولهم الى هذا المطار خلال الساعات الـ48 الماضية بسبب حصولهم على "تأشيرات غير مطابقة".

وقال هذا المتحدث طالبا عدم الكشف عن هويته ان "نحو 800 مصري رحلوا لأنهم كانوا يحملون تأشيرات غير مطابقة"، مضيفا بأن السلطات الليبية "لم تمنح اي تأشيرة عمل منذ حزيران/يونيو".

واضاف المتحدث ان هذا "الاجراء يشمل كل الجنسيات والمصريين غير مستهدفين بشكل خاص".

الا ان شهودا في المطار افادوا انه يبدو ان المصريين هم الوحيدون الذي استهدفوا بهذا الإجراء.

وقال هذا المصدر ان رعايا من "جنسيات اخرى تمكنوا من الدخول من دون اشكالات".

ويشير مراقبون إلى أن الإجراء التمييزي ضد العمال المصريين يبدو انتقاميا واتخذته السلطات غير الشرعية في طرابلس، ردا على الموقف المصري المبدئي من تطورات الأحداث السياسية والأمنية التي تجري في ليبيا.

وتتهم ميليشيات فجر ليبيا التي اقامت حكومة موازية في العاصمة الليبية، مصر بدعم ميليشيات الزنتان المعادية لها وقصف قواتها في طرابلس الصيف الماضي.

الا ان مصر نفت ان تكون شنت غارات جوية في طرابلس.

وتقول القاهرة إن الوضع في ليبيا لابد وان يستقر على اساس الشرعية التي يمثلها البرلمان وحكومة عبدالله الثني اللذين تشكلا بناء على ما افرزته نتائج الانتخابات البرلمانية الأخيرة.

ومنذ هزيمتهم في الانتخابات يرفض الإسلاميون الاعتراف بالوضع الجديد ويصرون على الاحتفاظ بالسيطرة على الحكم ضاربين عرض الحائط بكل عملية سياسية لا تبقي السلطة تحت ايديهم.

ومنذ نهاية آب/اغسطس باتت قوت فجر ليبيا تسيطر على طرابلس وقسم كبير من الغرب الليبي.

وأصيب مطار طرابلس بأضرار كبيرة خلال المعارك ولا يزال مقفلا. إلا ان مطار معيتيقة العسكري يؤمن رحلات طيران مدنية.

واجبرت الحكومة المعترف بها دوليا على الانتقال الى شرق البلاد على مقربة من الحدود مع مصر.