حذر بريطاني استثنائي من تزايد خطر الدولة الإسلامية

فطنة أمنية كبيرة

لندن - حذرت بريطانيا مواطنيها المسافرين للخارج الجمعة من تزايد مخاطر تعرضهم لهجمات من متشددين على صلة بجماعة الدولة الإسلامية التي تسيطر على أراض في العراق وسوريا وذلك في تحديث لنصيحتها بخصوص السفر يعكس ارتفاع مستوى التهديد العام.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية في بيان "من المفترض أن هناك زيادة في خطر وقوع هجوم إرهابي عالمي ضد مصالح المملكة المتحدة والمواطنين البريطانيين على يد جماعات أو أفراد بدافع من الصراع في العراق وسوريا". وأضافت "عليكم توخي الحذر في هذا الوقت".

وقال البيان إن التحذير سينشر على كل الصفحات الالكترونية التي تنشر نصائح السفر الحكومية ويأتي استجابة لارتفاع مستوى التهديد بوجه عام وليس بسبب تهديد جدي محدد.

كانت بريطانيا قد رفعت في أغسطس آب مستوى التهديد الوطني إلى ثاني أعلى درجة وأرجعت ذلك إلى المخاطر التي يشكلها مقاتلو الدولة الإسلامية العائدين من العراق وسوريا.

وقال رئيس الوزراء ديفيد كاميرون إن هؤلاء المتشددين يمثلون أكبر تهديد أمني للبلاد.

وتشار بريطانيا في التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية، وقصفت مقاتلاتها العديد من معاقل المتشددين في العراق وسوريا.

وحذر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في وقت سابق من ان متشددي الدولة الإسلامية الذين يقاتلون في سوريا والعراق يشكلون أكبر خطر أمني على البلاد ووعد باتخاذ المزيد من التدابير للتصدي للخطر الذي يمثله مقاتلون متشددون يعودون لتنفيذ هجمات في البلاد. ويعتقد ان نحو 500 بريطاني يحاربون في سوريا.

وجدير بالإشارة إلى أن بريطانيا رفعت مستوى التأهب الأمني في البلاد إلى درجة "الخطر" أي ما قبل الدرجة الخامسة والأخيرة، وذلك لمواجهة التهديد الإرهابي المرتبط بسوريا والعراق حيث يعني هذا المستوى أنه من المرجح وقوع هجمات تستهدف مصالحها..