الحكومة البريطانية تضع الاخوان تحت المجهر

الاخوان في المصيدة

لندن – أكد الباحث لورينزو فيدينو، المتخصص في الشق الأمني من ظاهرة الإسلام السياسي في الغرب، في مقالة نُشرت، الاثنين، أن الحكومة البريطانية تتجه إلى مراقبة شاملة وتمحيص دقيق لكل أنشطة حركة الإخوان المسلمين في بريطانيا حتى لو أن قرارا بعدها بأنها "حركة إرهابية" لم يتخذ كنتيجة للتقرير الذي أعده فريق متخصص.

وتوقع فيدينو، الذي سبق وأن أصدر كتاب "الإخوان المسلمون الجدد في الغرب"، أن تحظر السلطات البريطانية تنظيمات الإخوان والمرتبطة بأفكارها فوق أراضي المملكة المتحدة إثر الإعلان عن نتائج التقرير الذي أمر به رئيس الحكومة ديفيد كاميرون.

وقال في المقال، الذي نشرته صحيفة "العرب" اللندنية في عددها الصادر الاثنين، أن الحكومة البريطانية مدركة لديناميكيات الإخوان المضللة، مذكرا بخطاب كاميرون في ميونيخ عام 2011 حيث صرح بوضوح باقتناعه أن أُسس الإرهاب الذي يُمثّله تنظيم القاعدة تنبع من التطرف الذي تُمثّله جماعات على غرار الإخوان المسلمين.

وأكد أن حكومة كاميرون ترى في الإخوان المسلمين منبعا لأيديولوجية سامة تجد في الإرهاب أبرز تجلياته، عازيا الهدف الحقيقي من التحقيق البريطاني إلى كونه لا يكمن في تصنيف الجماعة كمنظمة إرهابية، بل في إجراء دراسة استقصائية على نطاق حكومي حول جماعة تبقى كيانا غامضا لمعظم المسؤولين البريطانيين، رغم احتلالها لمركز شديد الأهمية، سواء على الصعيد العالمي أو على الصعيد المحلي.

ورأى أن أروقة السلطة في لندن لا تعج بالمسؤولين المُدركين لماهية جماعة الإخوان المسلمين وأيديولوجيتها وأهدافها وأسلوب عملها، باستثناء بعض الأسماء التي تستند آراؤهم إلى آراء بعض المعلقين من خلايا التفكير البريطاني أو الجامعات الذين يكونون إما أعضاء تابعين للتنظيم نفسه أو على علاقات مالية وطيدة مع الجماعة ومختلف مُموّليها.

وشدد بقوله إن الآراء المتعاطفة والمؤثرة تنسج صورة مثالية للتنظيم الإخواني، وتُروج لاعتداله مُنكرة تطرّف آرائه وأعماله، فيما همش معظم منتقدي التنظيم، الذين غالبا ما يفتقرون إلى أي دعم من المؤسسات الممولة.

وقال إن جماعة الإخوان المسلمين ليست تنظيما متجانسا، ولكنّها تملك فروعا في 90 بلدا، ممّا يجعل التدقيق في أنشطتها عملية معقدة بشكل خاص، باعتبار أن لكل فرع تاريخه وطريقة عمله، معتبرا ان عدم توفر حظر تام على نشاط الإخوان المسلمين لا يعادل بأي شكل حكما بالبراءة من الاتهام أو مصادقة بريطانية على النشاط.

وفي 17 اغسطس/اب، قالت تقارير صحفية إن تقرير الحكومة البريطانية عن جماعة الاخوان المسلمين تأجل لعدم موافقة وزراء ومسؤولين على ما انتهى إليه من نتائج.

وقالت صحيفة فاينانشال تايمز البريطانية إن الوزراء عطلوا نشر التقرير لعدة أسابيع خوفا من رد فعل الحلفاء في الشرق الأوسط.

وكان رئيس الوزراء ديفيد كاميرون قد طلب من سفير بريطانيا السابق لدى السعودية جون جينكينز في ابريل/نيسان إجراء تحقيق لتحديد ما إذا كان يتعين تصنيف الاخوان المسلمين كمنظمة إرهابية، مع تنامي المخاوف من أنها تخطط للقيام بأنشطة متطرفة بالمملكة المتحدة.

وعلى مدى الأشهر الأربعة الماضية قام جهاز الأمن الخارجي البريطاني (إم آي 6) بموجب التحقيق في تقييم ما إذا كانت الجماعة وراء مقتل 3 سياح بحافلة في مصر في فبراير/شباط، وسلسلة من الهجمات الأخرى.

كما قام جهاز الأمن الداخلي البريطاني (إم آي 5) هو الآخر بوضع لائحة بأسماء قادة الأخوان المسلمين، الذين انتقلوا للإقامة في بريطانيا عقب عزل الرئيس المصري السابق محمد مرسي، القيادي في الجماعة.

لورينزو فيدينو: بريطانيا تتجه إلى مراقبة شاملة لحركة الإخوان

ويعرض فيدينو، الباحث المتخصص في الإسلام السياسي، للأجواء البريطانية المتساهلة خصوصا في اللجوء السياسي والتي أسهمت في استقرار أعضاء من فروع مختلفة من جماعة الإخوان المسلمين في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط ببريطانيا، على مدى الخمسة عقود الأخيرة، الأمر الذي جعلهم يشكلون مجموعات لجمع الأموال ونشر المؤلفات، وتنظيم الفعاليات، والضغط، والقيام بمجموعة واسعة من الأنشطة التي تهدف أساسا إلى دعم قضية الإخوان المسلمين.

وكان الأمناء العامون للفروع السورية والعراقية والتونسية للإخوان المسلمين يعيشون في لندن منذ أواخر التسعينات.

وقال إن "رابطة المسلمين في بريطانيا"، التي هي إحدى مجموعات التنظيم الدولي للإخوان، كانت تهدف أساسا إلى التأثير على طبيعة النقاش الدائر حول الإسلام داخل المجتمعات الإسلامية البريطانية، ودوائر السياسة والجمهور البريطاني بصفة عامة.

وقامت الكيانات المتعددة، التي أنشأها نشطاء الإخوان المسلمين على مدى السنوات العشرين الماضية، بتعزيز هذه الجهود: منابر الفكر والتعبئة، والجمعيات الخيرية، والقنوات التلفزيونية والعديد من أشكال النشاط السياسي الأخرى.

وأشار إلى أنّ هذه الشبكات قامت بنشر شعار "نحن ضدهم" داخل المجتمعات الإسلامية البريطانية مما أدى إلى انقسامات وتوترات بين المسلمين البريطانيين والتيار الرئيسي للمجتمع البريطاني.

وقد قيل أيضا إن جماعة الإخوان المسلمين، وإن لم تشارك مباشرة في أي أعمال عنف داخل المملكة المتحدة، إلّا أنّها قامت بنشر أيديولوجية كوّنت أرضا خصبة داخل المجتمعات المسلمة البريطانية لبروز المجموعات الجهادية.

إلا ان السير ريتشارد ديرلوف، الرئيس السابق لجهاز الخدمة السرية للاستخبارات (إم آي 6) كان اكثر وضوحا في التعبير عن رؤيته للتنظيم، وذهب الى وصف جماعة الإخوان المسلمين بأنها تكمن "في قلب منظمة إرهابية".