فلسطينيون يبتكرون كرسيا كهربائيا لا توقفه السلالم

115 ألف مُقعد في الاراضي الفلسطينية

القدس - طور طلبة فلسطينيون ضمن مشروع تخرجهم كرسيا كهربائيا لذوي الإعاقة قادرا على صعود الادراج والسلالم والنزول بكل بساطة ويسر وذلك لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة وتسهيل حياتهم.

وتمكن 3 من طلاب هندسة الميكاترونيكس في جامعة بيرزيت الفلسطينية من احتلال المرتبة الرابعة على مستوى الوطن العربي في مسابقة الشبكة العربية للابتكار.

وتمكن الطلبة شعاع مرعي وخالد صبيح وحمزة حطاب بإشراف من حسين عمرو الدكتور بالجامعة وبمساعدة من علاء قرقش موظف المختبر من تصميم الكرسي الذكي الذي يهدف إلى الحصول على مدى أكبر من الحركة لذوي الاحتياجات الخاصة، بحيث يسمح للمعاق بالحركة في نطاق أوسع يشمل المرور على حواجز وصعود الادراج.

ويقول مرعي حول آلية عمل الكرسي "استغرق العمل على المشروع ما يقارب الـ9 أشهر بين نظري وعملي وصمم الكرسي بحيث يُتحكم في النظام من خلال وحدة معالجة مركزية تتلقى الإشارات والأوامر وترسلها الى ناقل مطاطي مثبت في أسفل الكرسي ليبدأ بصعود الدرج".

من جهته يقول صبيح أن "فكرة الكرسي جاءت من خلال المشاهدة الحقيقية والاحتكاك بذوي الإعاقة الحركية في الجامعة، حيث إن هناك عددا من الكليات داخل الجامعة غير مؤهلة لهم، كذلك فإن فلسطين وبسبب الاحتلال تعاني من نسبة مرتفعة من ذوي الإعاقة وهو ما عجل بقدوم فكرة المشروع كمبادرة إنسانية يمكن ان تسهم في حل بعض المشكلات التي تواجه هذه الفئة".

وأشار صبيح إلى أن عدد المقعدين في فلسطين يقدر بحدود 115 ألف فلسطيني.

وحاز الاختراع الذي شارك في مسابقة عين ومقرها بريطانيا والتي تحظى بتنافس ما يزيد على 100 مشروع، على المرتبة الأولى عربيا في المرحلة الأولى من المسابقة، التي كانت تعتمد على التصويت عبر الفيسبوك، وهي تمثل 10 بالمئة من مجمل المسابقة، فيما يمثل عرض المشروع وقرار لجنة التحكيم الـ 90 بالمئة المتبقية.

ويقول سميح عصفور رئيس الفرع الطلابي في جامعة بيرزيت إن الفريق حقق مراتب متقدمة ومشرفة عربيا ودوليا.