أيزيس ليست داعش دائما

اسم عمره آلاف السنين

نيويورك - تسبب تشابه الاسم المختصر لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام بالإنكليزية إلى مشكلة لبعض المقاهي ومحلات الأزياء في أميركا وبريطانيا.

ولا يعلم الكثير أن اختصار تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام وبالإنكليزية Islamic State In Iraq and Sham أصبح "ISIS" وهو اسم للملكة الفرعونية إيزيس.

وينتشر اسم "ايزيس" في مصر بشكل كبير ويطلق على الفتيات، والبعض يطلقه على المحلات التجارية، وأدى هذا التشابه إلى لغط ومخاوف في اميركا وأوروبا.

ويقع مقهى مصري يحمل اسم "ايزيس" على بعد دقائق فقط من منزل الرئيس الأميركي باراك أوباما، ومكتوب باللغة الإنكليزية ISIS.

وأصبح المقهى حديث الصحافة الأميركية، وهو يقع في نيويورك، أطلق عليه صاحباه هذا الاسم، وهما مصريان قبطيان، منذ أسساه قبل 3 سنوات، لا تيمنا باسم قاطع الرؤوس الشهير في سوريا والعراق، بل بالالهة الفرعونية الشهيرة إيزيس.

وصاحبا المقهى هما جاد الله، 40 سنة والمتزوج من مصرية له منها 3 أبناء، وهو فلاح من قرية "منشأة منبال" المعروفة شعبيا باسم "نزلة النصارى" بمركز مطاي في شمال محافظة المنيا، وتقع على بعد 240 كيلومتر جنوب القاهرة.

وشريكه رضا لبيب، البالغ عمره 46 سنة، من محافظة المنيا أيضا لكنه من مدينة "أبوقرقاص" سافر منذ 5 سنوات ليلتحق بأخيه في نيويورك، فتعرف فيها بجاد الله، ومتزوج أيضا من مصرية، له منها 4 أبناء.

وتعرف الشريكان حين عملا معا في مقهى "روتانا" يملكه مهاجر تونسي، وبعد 18 شهرا استقالا معا، ومعا أسسا "ايزيس" المقتصر فقط على تقديم الشيشة والشاي والقهوة والعصير لزبائن معظمهم من المهاجرين العرب.

ويقول جاد الله "فكرت أنا وشريكي بتغيير الاسم، إلا أن ذلك يكلف 8 آلاف دولار، وهو ما لا نملكه".

ويضيف لبيب، "أنه يفضل الابقاء على الاسم، مع وضع لوحة على الباب تشرح بأنه لآلهة فرعونية، ولا علاقة له بالتنظيم الارهابي، خصوصا أنه وشريكه من أقباط مصر المسيحيين".

وليس جاد الله وشريكه لبيب، هما الوحيدان العالقان بهذه المشكلة حاليا، ففي مقاطعة "وسترشر" البعيدة بالوسط الغربي لانجلترا، 177 كيلومتر عن لندن، يوجد محل للأزياء شهير، أسسته صاحبته جولي كامبل باسم Isis Boutique منذ 7 سنوات.

وتقول كامبل "اضطررت لنشر بيان واعلانات بأن المحل لا علاقة له بالمتشددين، وأن المشكلة لغوية فقط، وأنها لن تغير الاسم أبدا فهو موجود قبل هؤلاء المتشددين".

وقالت جولي، 54 سنة، "أنها بحثت أولا عن محل لتستأجره في شارع تجاري بمدينة ستو أون ذا وولد في مقاطعة غلوسترشاير المجاورة للمقاطعة، لكني لم أعثر على واحد مناسب في ذلك الشارع لحسن الحظ".

وتشرح قائلة "كم كانت ستكون الدعاية سيئة حين يقولون ان ISIS وصل إلى عتبة منزل ديفيد كاميرون". لأن لرئيس وزراء بريطانيا منزل قريب 19 كيلومترا من حيث كانت ستستأجر محلا قبل الحالي.

ويعرف عن "إيزيس" أنها ربة القمر والأمومة لدي قدماء المصريين، وكان يرمز لها بامرأة علي حاجب جبين قرص القمر، وعبدها المصريون القدماء والبطالمة والرومان.

وصارت إيزيس شخصية بارزة في مجموعة الآلهة المصرية بسبب أسطورة أوزوريس، حيث كانت إيزيس شقيقة ذلك الإله وزوجته. واستعادت جثته بعد أن قتله ست، وبمساعدة نفتيس وتحوت أعادت إليه الحياة بعد رحيله إلى حياة جديدة محدودة في العالم الآخر.