أول فرقة فلسطينية تعتلي أوبرا باريس

وسام الاستحقاق والتميز من أبومازن

باريس - قدمت فرقة الثلاثي جبران، السبت فقرة موسيقية مميزة في أعرق صالات الموسيقى العالمية في دار الأوبرا بالعاصمة الفرنسية باريس، ضمن احتفالية الخمسين عاما على تأسيس صحيفة اللوموند الفرنسية.

اختارت اللوموند أن تنتج حفلا موسيقيا ومسرحيا وراقصا يضم 25 فرقة من جميع أنحاء العالم، وضمت الدول التي شاركت منها الفرق العالمية في الحفل، أمريكا واليابان وبلجيكا وألمانبا وأستراليا.

ومثلت فلسطين والعالم العربي، فرقة الثلاثي جبران في هذا الحفل، وحضره ما يزيد عن 2800 شخصية.

اعتلت الثلاثي جبران خشبة المسرح وقدمت مقطوعة "ليتنا" في أداء ابداعي وراق، كما تفاعل الحضور بشجون كبير مع دقات أعواد الفرقة الفلسطينية، وتعد هذه هي المرة الأولى التي تعتلي فيها فرقة فلسطينية خشبة دار الأوبرا بباريس.

صرح الأخ الأكبر للفرقة سمير جبران "أن هذا الحفل يعتبر محطة مهمة جدا في مسيرة الثلاثي جبران، وفي الحالة الثقافية العامة الفلسطينية والعربية، إذ لم نحلم يوما أن نقدم موسيقانا على هذه المنصة، لأن دار الأوبرا هذه محصورة في الأعمال الاولمبية الأوبرالية العالمية فقط ولا تستدعي أنماطا موسيقية أخرى كموسيقانا موسيقى الشعوب أو الموسيقى العالمية كما تسمى".

والتقى سمير جبران قبل ساعات من الحفل الرئيس محمود عباس "أبو مازن" الذي بدوره أثنى على مشوار الثلاثي جبران ومسيرتهم الفنية متمنيا لهم دوام النجاح في نشر الثقافة والفن الفلسطيني في سائر أرجاء العالم.

وحصل الثلاثي جبران على وسام الاستحقاق والتميز من الرئيس محمود عباس، تقدير لفنهم وابداعهم خلال العام 2013.

وتواصل فرقة الثلاثي جبران تقديم أمسياتها الموسيقية في أرجاء العالم بوتيرة كبيرة وبنجاح متصاعد، حيث تنفذ تذاكر الحفلات قبل أسابيع من موعد الأمسية.

وتقيم الفرقة الأحد الموافق حفلا في بولندا، إضافة الى حفلين آخرين في فرنسا في الثاني والثالث من أكتوبر/تشرين أول القادم.