فاتورة الحرب على تنظيم الدولة الاسلامية لن تثني حلفاء واشنطن

التحالف يتسع

واشنطن - يتوقع ان تصل كلفة الحرب التي تشنها الولايات المتحدة وحلفاؤها على تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا بالنسبة الى واشنطن الى اكثر من مليار دولار شهريا وان كان هذا الرقم لا يقارن بكلفة الحرب في افغانستان.

وكان البنتاغون قدر الشهر الماضي كلفة العملية التي تجري في العراق منذ الثامن من اب/اغسطس على الولايات المتحدة بنحو 7.5 ملايين دولار يوميا في المتوسط، الا ان مسؤولي الدفاع يعترفون بان هذا التقدير يبقى في الحد الادنى لا سيما وانه اجري قبل ان يامر الرئيس باراك اوباما بتوسيع حملة الضربات الجوية الى سوريا.

ومع اخذ الضربات في سوريا في الاعتبار فان كلفة استخدام معدات فائقة التطور ونشر وحدة عسكرية اميركية ولو قليلة العدد في العراق يمكن ان تصل الى اكثر من عشرة مليارات دولار في السنة.

وقال جيم هاسليك الباحث في مركز اتلانتيك كاونسل للدراسات "اعتقد اننا نستطيع الحديث عن عدد مليارات من رقمين".

وفي الليلة الاولى من الضربات الجوية على مواقع الدولة الاسلامية في سوريا اطلقت الولايات المتحدة 47 صاروخ توماهوك من على متن سفن ونشرت عدة طائرات مقاتلة اف-22 فائقة التطور. ويكلف كل صاروخ نحو 1,5 مليون دولار وكل طائرة اف-22 نحو 68 الف دولار لكل ساعة طيران.

مع ذلك فان هذه الكلفة لا تقارن بالتمويلات الضخمة التي انفقتها الولايات المتحدة على حملاتها في العراق وافغانستان خلال العقد الماضي.

ويرى تود هاريسون الباحث في مركز الابحادث الاستراتيجية والمالية "سنتر فور ستراتيجك اند بادجيتري اسيسمنتس" ان "هذه المبالغ تبقى ضعيفة مقارنة بما انفق في افغانستان".

ولا تزال فاتورة الحرب في افغانستان تصل اليوم الى مليار دولار اسبوعيا. اما غزو العراق عام 2003 ثم احتلاله بعد ذلك حتى 2011 فقد كلف اجمالا اكثر من الف مليار دولار بحسب تقديرات مستقلة.

وفي الحرب الجديدة على الدولة الاسلامية ورغم ان اوباما وعد بعدم ارسال جنود الى الميدان يوجد حاليا نحو 1600 جندي في العراق لحماية الدبلوماسييين الاميركيين وتقديم المشورة للقوات العراقية وتنسيق الضربات الجوية. ويتوقع معظم المحللين ان يرتفع عدد هؤلاء الجنود مع استمرار الحرب ما يؤدي بالتالي الى زيادة الكلفة.

وخلال الحملة الجوية التي شنها حلف شمال الاطلسي في ليبيا عام 2011 بلغت كلفة مساهمة الولايات المتحدة في هذه العملية التي استمرت سبعة اشهر مليار دولار. الا ان واشنطن قررت منذ الايام الاولى الانسحاب من هذه الضربات وقدمت في المقابل الدعم لحلفائها في الحلف الاطلسي من خلال طائرات التموين والمراقبة.

لكن وخلافا للوضع في ليبيا تبدو واشنطن على استعداد للقيام بدور مهيمن في الحملة على تنظيم الدولة الاسلامية.

ويقول غوردون ادمز الاستاذ في الجامعة الاميركية والمسؤول السابق عن الميزانية في عهد الرئيس بيل كلينتون "ارى ان ذلك سيكلفنا من 15 الى 20 مليار دولار سنويا او من 1,25 الى 1.75مليار شهريا".

واستنادا الى تود هاريسون فان الكلفة الاغلى ستكون كلفة العدد الكبير من طلعات المراقبة الجوية اللازمة لمواكبة الطائرات القاذفة موضحا ان "الامر يتعلق بمنطقة شاسعة نسعى الى مراقبتها بصورة دائمة".

واعلن البنتاغون انه يجري 60 طلعة مراقبة يوميا في العراق في عملية يمكن ان تستمر، بحسب البيت الابيض، ثلاث سنوات.

وسيأتي تمويل هذه الحملة من الميزانية الحربية للبنتاغون: صندوق العمليات الطارئة في الخارج. فهذا الصندوق المنفصل عن الميزانية الاساسية للدفاع هو بطاقة الائتمان المستخدمة لتغطية كلفة الحروب التي تخوضها الولايات المتحدة.

وقد رفع الكونغرس قيمة هذا الصندوق بمقدار 85 مليار دولار في السنة المالية الجارية التي تنتهي الشهر الحالي. الا ان البنتاغون يتوقع ، مع الانسحاب الكبير للقوات المنتشرة في افغانستان في نهاية 2014، خفضا كبيرا في ميزانيته للعام 2015.

لكن الخبراء يرون انه ما دام عدد القوات المنتشرة محدودا فان كلفة هذه الحرب لن تكون كارثية بالنسبة الى البنتاغون.