أول بصمة روسية ناعمة تطبع محطة الفضاء الدولية

'نشعر اننا على ما يرام'

موسكو - انطلق صاروخ روسي من قاعدة بايكونور في قازاخستان الجمعة حاملا ثلاثة رواد الفضاء بينهم أول رائدة روسية ستعمل في المحطة الفضائية الدولية.

ويحمل الصاروخ مركبة الفضاء سويوز وبها رائد الفضاء الروسي الكسندر ساموكوتيايف وزميلته الينا سيروفا ورائد الفضاء الاميركي باري ويلموز.

وفي بث مباشر لتلفزيون لادارة الطيران والفضاء الاميركية (ناسا) قال ساموكوتيايف لفريق التحكم في الرحلة الروسية اثناء الاطلاق "كل شيء يسير بصورة عادية على متن المركبة، نشعر اننا على ما يرام".

وقال مذيع في تلفزيون (ناسا) "تحلق المركبة بسلام الان في الفضاء".

ومن المقرر أن يصل الطاقم الجديد إلى المحطة الدولية في غضون حوالي ست ساعات.

وتستمر مهمة الطاقم في المحطة 170 يوما قبل ان يعود إلى الارض في مارس/اذار 2015.

ونجحت مركبات اوروبية واميركية وروسية من الدخول في مدارات حول الكوكب الاحمر او الهبوط على سطحه لكن بعد بضع محاولات.

دخلت المهمة منخفضة التكلفة لوكالة الفضاء الهندية إلى المريخ بنجاح مدار الكوكب الأحمر الأربعاء لتصبح الهند أول دولة تنجح في مثل هذا المشروع من المحاولة الأولى.

ويشكل نجاح مهمة الدوران حول المريخ -التي نالت الاشادة لانخفاض تكلفتها البالغة 74 مليون دولار- دفعة لبرنامج الهند الفضائي الذي يمتد لخمسة عقود ويتطلع رئيس الوزراء الهندي المنتخب حديثا نارندرا مودي إلى التوسع فيه ببنية أساسية وتكنولوجيا أفضل.

وجلس مودي خلف العلماء وبدا متوترا خلال اللحظات الأخيرة وهنأ العلماء بعد أن تحقق هذا الانجاز.

وقال مودي في كلمة بمركز القيادة "لقد وصلت الهند بنجاح إلى المريخ، التهنئة للجميع".

وترمي مهمة مركبة الفضاء الهندية (مانغاليان) التي اطلقت في نوفمبر /تشرين الثاني إلى دراسة سطح كوكب المريخ وتركيبته المعدنية ومسح غلافه الجوي بحثا عن غاز الميثان وهو مركب كيميائي مرتبط بقوة بالحياة على الارض.