'الموسيقى العربية' يناقش الظواهر الغنائية المعاصرة

مسابقتان للشباب والأطفال

القاهرة - يناقش "مهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية" في دورته القادمة التي تفتتح أول نوفمبر/تشرين الثاني بدار الأوبرا المصرية "الظواهر الغنائية المعاصرة" كما ينظم مسابقتين للشباب والأطفال.

وقالت رئيسة المهرجان إيناس عبد الدايم رئيسة دار الأوبرا المصرية في بيان الخميس "إن الدورة الثالثة والعشرين تضم مسابقة للشبان من 17 إلى 35 عاما، ويؤدي فيها المتسابق أغنية تراثية وأخرى من اختياره، ومسابقة أخرى للعزف على آلة البزق، يعزف المتسابق عملين من تراث الموسيقى العربية، ولحن من اختياره".

وتبلغ قيمة جوائز هذه المسابقة 22 ألف جنيه مصري تمنح لثلاثة فائزين فيحصل الفائز الأول على عشرة آلاف جنيه والثاني على سبعة آلاف جنيه والثالث على خمسة آلاف جنيه.

وأضافت عبد الدايم "أن المسابقة الثانية تخصص للأطفال من 6 إلى 14 عاما، ويؤدي المتسابق أغنية تراثية وأخرى من اختياره".

ولأول مرة تم استحداث مسابقة للعزف على آلة القانون تهدف إلى إبراز المستوى التقني للمتسابق الذي يترك له حرية اختيار عزف مؤلفات من التراث العربي أو أعمال شرقية معاصرة. وقيمة هذه المسابقة عشرة آلاف جنيه مصري توزع على ثلاثة فائزين.

ويشارك في حفلات المهرجان عشرات المطربين والموسيقيين العرب، أما المؤتمر فيشارك فيه باحثون في تاريخ وحاضر الموسيقى العربية.

وتستمر الدورة الجديدة تسعة أيام وتناقش الظواهر الغنائية المعاصرة لفظاً وتلحيناً وأداءً في العقد الأخير وفي ظل المتغيرات السياسية، وتشمل تأثير الموسيقى الروحية ودور الموسيقى في تشكيل وعي الطفل ورصد وتصنيف الإيقاعات الموسيقية الشعبية في العالم العربي.