اوكرانيا تنضم الى دافعي ثمن الحرب على 'الدولة الاسلامية'

فوضى عارمة

بنغازي (ليبيا) - اعلنت وزارة الصحة الليبية، الخميس، عن خطف طبيب اوكراني وزوجته في مدينة بنغازي، شرق ليبيا، والتي تشهد اعمال عنف وعمليات اغتيال وخطف تستهدف الاجانب بشكل خاص.

وتشكل بنغازي معقلا لعدد من الجماعات الاسلامية وبينها انصار الشريعة التي صنفتها واشنطن جماعة ارهابية.

وتتهم واشنطن جماعة انصار الشريعة بالمسؤولية عن هجوم على القنصلية الأميركية في بنغازي عام 2012 قتل خلاله السفير الامريكي لدى ليبيا.

واصدرت وزارة الصحة الليبية بيانا اكدت فيه انها "تستنكر خطف كل من الطبيب سرجي بوهاتشوف الذي يعمل طبيب تخدير منذ العام 2011 في مستشفى الهواري برفقة زوجته ناتاليا بوهاتشوف من قبل جهة مجهولة".

واضافت وزارة الصحة انها "اذ تدين هذا العمل اللامسؤول، تدعو الخاطفين الى الافراج عن الرهينتين" دون ان تذكر تاريخ او ظروف خطفهما.

وقال متحدث باسم مستشفى الهواري ان المستشفى فقد الاتصال بهما منذ اسبوع.

واعلنت السلطات خشيتها من انهيار الخدمات الصحية في ليبيا بالكامل حيث تدفع الفوضى الاجانب الذين يمثلون 80 بالمئة من العاملين في القطاع الصحي الى الهرب.

وتشهد ليبيا حالة من الفلتان الامني والفوضى منذ قلب نظام معمر القذافي في تشرين الاول/اكتوبر 2011 حيث تتقاتل ميليشيات مسلحة وقبائل لفرض سيطرتها على البلاد على خلفية ازمة سياسية خطيرة وشلل مؤسساتي مع حكومتين وبرلمانين يتنازعان الشرعية.

حيث تم تشكيل حكومة من قبل المؤتمر الوطني الليبي (البرلمان المنتهية ولايته والتي يسطر تنظيم الاخوان عليه)، عقب ان اعلن عدم اعترافه بالبرلمان المنتخب الذي يعقد جلساته في مدينة طبرق شرقي ليبيا.

وياتي حادث اختطاف الطبيب الاوكراني قبيل اندلاع اشتباكات حادة في بنغازي قام خلالها الطيران الحربي، التابع للواء المتقاعد خليفة حفتر قائد عملية "الكرامة"، بمهاجمة مرفأ في مدينة بنغازي الاربعاء في ضربة قد توسع معركة الجيش ضد المتشددين الى قلب المدينة الواقعة في شرق ليبيا.

كما يأتي بعد ساعات من مطالبة ابوبكر البغدادي زعيم تنظيم "الدولة الاسلامية" لكافة التنظيمات المتشددة في العالم بمهاجمة الرعايا الغربيين ردا على اطلاق الولايات المتحدة وحلفائها عملية عسكرية ضد اهداف التنظيم في سوريا والعراق.

والميناء هو البوابة الرئيسية لواردات الوقود والقمح الى شرق ليبيا التي تكافح للتغلب على الفوضى بعد ثلاث سنوات من الاطاحة بمعمر القذافي.