الجامعات الالكترونية تتسلل الى صدارة نتائج محرك غوغل

جامعة بريطانية عن بعد تحتل المركز الثالث

واشنطن - قالت غوغل إن هناك اهتماما قويا بالدراسة عبر الإنترنت بدلا من الجامعات الكلاسيكية فيما يبدو تصنيفا مختلفا جدا عن الخريطة التقليدية للنفوذ العالمي للتعليم العالي.

وكشفت الشركة عن هذه النتائج ضمن قائمتها لأكثر عمليات البحث شيوعا والتي يقوم بها الناس حول العالم فيما يتعلق بالجامعات.

وبين البحث صعودا كبيرا لظاهرة الجامعات الإلكترونية التي تتيح الدراسة عبر الإنترنت.

وبالإضافة للانتشار الواسع للجامعات الغربية كانت 5 مؤسسات تعليمية هندية ضمن قائمة أكثر 20 جامعة بحثا عبر الإنترنت.

واحتلت جامعة فينيكس الأميركية والتي تأسست في سبعينيات القرن العشرين الترتيب الأول كأكثر الجامعات بحثا على محرك غوغل.

وسبقت الجامعة العريقة أشهر المؤسسات التعليمية الأميركية مثل جامعات هارفارد وستانفورد وكولومبيا.

واحتل معهد ماساتشوستس للتقنية الذي صنف الأسبوع الماضي أيضا على أنه أفضل الجامعات حول العالم والذي يملك سجلا قويا من حيث توفير المناهج عبر الإنترنت، المركز الثاني في قائمة غوغل.

وسبقت الجامعة المفتوحة البريطانية البريطانية للتعليم عن بعد غيرها من الجامعات التقليدية العريقة لتحتل المركز الثالث في التصنيف.

وفيما يتعلق بالجامعات البريطانية وسبقت كل من كلية لندن ومدرسة لندن للاقتصاد جامعات مثل أوكسفورد وكامبرديج.

وكان المركز الرابع في قائمة غوغل من نصيب جامعة كاليكوت الهندية في كيرلا بينما جاءت جامعة آنا في تشيناي في المركز السادس خلف جامعة كاليفورنيا الاميركية.

وذكرت غوغل في بيان لها إن الإنترنت أصبحت سوقا مهما للجامعات للوصول إلى الطلاب المحتملين كما إنها أصبحت على نحو متزايد الوسيلة المستخدمة لتقديم المناهج بما في ذلك المناهج المفتوحة عبر الإنترنت.