'دبي الدولي' يشحن 'نقش البحريني' بطاقة سينمائية

'نثمن مساهمة دبي السينمائي في إثراء الحياة الثقافية'

ابوظبي - أعلن "مهرجان دبي السينمائي الدولي" عن دعمه للنسخة الثالثة من "مهرجان نقش للأفلام القصيرة" الذي تنظمه مؤسسة نقش للأفلام في مملكة البحرين بـ14 فيلماً في سينما مجمّع السيف خلال الفترة من 15 إلى 19 أكتوبر/تشرين الأول.

ويحتفي "مهرجان نقش للأفلام القصيرة" بأفضل الأفلام من داخل المنطقة العربية وخارجها، حيث يعرض المهرجان هذا العام 99 فيلماً من 36 دولة.

واعتبر رئيس المهرجان محمد المسقطي ان نجاح استضافة البحرين للمهرجان سيجعلها دائما على العهد ووعد بان تكون الدولة المضيفة قادرة على المضي قدما في سبيل تحقيق انتعاشة الافلام الخليجية القصيرة.

ويسعى أكبر حدث سينمائي للأفلام القصيرة في الخليج الى خلق قاعدة إقليمية تجمع المواهب العربية وتعزز صناعة الأفلام القصيرة في المنطقة.

وتضم قائمة الأفلام التي سيشارك بها مهرجان دبي السينمائي الدولي مجموعة من أفضل إنتاجات الأفلام القصيرة التي عرضت في دوراته السابقة، وحازت على إعجاب الجمهور.

ويعقد مهرجان دبي السينمائي الدولي بدعم من رئيسه الفخري الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، وهو حدث ثقافي غير ربحي تنظّمه سلطة المنطقة الحرة للتكنلوجيا والإعلام في دبي.

ولم يتوقف دور المهرجان عبر دوراته السابقة على عرض الإبداعات السينمائية من جميع أنحاء العالم فحسب، بل أصبح قاعدة قوية لدعم وتشجيع المواهب المحلية، حيث شهد في عام 2006 إطلاق جوائز المهر للإبداع السينمائي العربي، التي تهدف إلى تكريم السينمائيين العرب على الصعيدين الإقليمي والدولي. وفي عام 2008، تم توسيع نطاق المسابقة لتشمل مسابقة المهر العربي، ومسابقة المهر الآسيوي الإفريقي.

وكان مهرجان دبي قد أصدر كتابا بعنوان "سينما الشغف: قائمة مهرجان دبي السينمائي لأهم 100 فيلم عربي خلال دورته السابقة، وذلك ضمن احتفالاته بمرور عشرة أعوام على انطلاقه.

ويتنوع السرد الروائي للمجموعة المشاركة في المهرجان البحريني بين قصص العشق والوفاء التي تجمع زوج وزوجة طاعنين في السن عبر فيلم "أنا، زوجتي وبقرتنا" للمخرج والرسام آزاده معزي، وكذلك قصة شاب عراقي يُضطر إلى الهجرة من بلاده، سعياً وراء تحقيق حلمه بأن يصبح لاعب كرة قدم، وأن يُسهم في تحقيق حلمه الآخر بتوحيد شعبه، عبر فيلم "القاع" للمخرج حيدر رشيد.

وقال مسعود أمر الله آل علي، المدير الفني لمهرجان دبي: "يعد توفير مصادر الإلهام للجمهور من خلال مواهب جديدة وصاعدة، وأعمال سينمائية محفزة للخيال والإبداع، أحد أهم أهدافنا في "دبي السينمائي".

واضاف "من خلال تعاوننا مع مهرجان نقش، سنتمكن من توفير الفرصة لعرض مجموعة من أفضل الأفلام على الجمهور البحريني، والتي لاقت استحسان وإعجاب الجمهور هنا في دولة الإمارات."

وقال محمد راشد بوعلي، المدير الفني لمهرجان نقش للأفلام القصيرة: "يمتلك فن السينما لغته العالمية الخاصة، التي تعزز حوار الثقافات وتبني جسور التواصل والتفاهم لدى المجتمعات التي تواجه الكثير من التحديات، ونحن نثمن عالياً دور مهرجان دبي السينمائي الدولي في نمو السينما البحرينية، ومساهماته القيمة في إثراء الحياة الثقافية ومجتمعات الفنون في المنطقة ككل."

وكان مهرجان دبي السينمائي الدولي اعلن عقده اتفاقية شراكة مع "مهرجان بياريتز لأفلام أميركا اللاتينية"، الذي يعتبر أحد أكبر المهرجانات المتخصصة في عرض أعمال السينما المنتجة في دول أميركا الجنوبية، والذي يقام في مدينة بياريتز.

وعبر مارك بوندويل المدير الإداري لمهرجان بياريتز عن تحمسه الجديد بهذه الشراكة الاستراتيجية للمهرجان الرائد في منطقة الشرق الأوسط.

واعتبرها تمهد الطريق نحو اطلالة صناع السينما في أميركا الجنوبية على جمهور العالم العربي.