الحوثيون يحرقون مبنى التلفزيون ويغلقون جامعة صنعاء

احتجاج تلفه الرغبة بالفوضى

صنعاء - قال سكان وموظف في التلفزيون اليمني ان النيران اشتعلت في مبنى التلفزيون مع استمرار قصف متمردين شيعة للمبنى بقذائف مورتر لليوم الثالث.

وبعد ثلاثة اسابيع من الاحتجاجات والاشتباكات تفاقم الوضع ووقعت معارك بين الحوثيين والجيش على اطراف صنعاء الخميس.

واتسع نطاق القتال لتقع اشتباكات بين الحوثيين ورجال قبائل متحالفين مع قبيلة الاحمر.

‬وتشغل شخصيات بارزة من قبيلة الاحمر التي يغلب على افرادها السنة والتي توصف بأنها من أقوى القبائل في اليمن مناصب كبيرة في القوات المسلحة والحكومة.

وقال الموظف ان النيران اشتعلت في جزء من المبنى القريب من منشآت حيوية اخرى مع اشتداد القصف بقذائف مورتر صباح السبت مضيفا أن المئات محاصرون داخل المبنى.

وبث التلفزيون اليمني رسالة لمؤسسات محلية ودولية للتدخل لانقاذ العاملين من القصف.

وفي منطقة قريبة من وزارة الداخلية حيث يعتصم الحوثيون اطلقت ثلاث قذائف مورتر بحسب شاهد عيان. ولم يتضح على الفور الطرف المسؤول عن القصف.

كما اغلقت جامعة صنعاء أكبر جامعات البلاد يوم السبت بعد ان سقطت قذيفة مورتر في حرم الجامعة خلال اشتباكات يوم الجمعة.

وفي ساعة متأخرة من مساء الجمعة ابدى المبعوث الخاص للامم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر الذي التقى بزعيم المتمردين الشيعة عبد الملك الحوثي في محافظة صعدة يومي الاربعاء والخميس بالغ اسفه للتطورات الجارية بما في ذلك اللجوء للعنف في الوقت الذي تبذل فيه جهود لحل الازمة سلميا.

وقال مصدر قريب من جهود الوساطة ان الرئيس عبد ربه منصور هادي سيجتمع مع الاحزاب السياسية السبت لمناقشة بعض المقترحات التي تقدم بها الحوثيون لبن عمر لانهاء النزاع.

ويخوض الحوثيون صراعا من أجل السيطرة على مزيد من الاراضي في الشمال.

وفي الاسابيع الاخيرة أغلق محتجون حوثيون الطريق الى مطار صنعاء ونظموا اعتصامات عند الوزارات داعين الى الاطاحة بالحكومة واعادة الدعم الذي خفضته الدولة في يوليو/تموز في اطار اصلاحات اقتصادية.