محكمة اميركية ترفض اعتراف مصري بتفجير سفارتين

الشكوك تساور القاضي كابلان

أقر مصري الجمعة أمام محكمة في نيويورك بأنه مذنب بتهم تتصل بتفجير السفارتين الأميركيتين في كينيا وتنزانيا ومقتل الكثيرين عام 1998.

وقال عادل عبدالباري (54 عاما) أمام محكمة إنه مذنب في ثلاث تهم منها التهديد بالقتل والإصابة وتدمير ممتلكات بواسطة عبوة متفجرة والتآمر لقتل أميركيين في الخارج.

لكن القاضي لويس كابلان قاضي المحكمة الجزئية لم يقبل على الفور الصفقة مع الإدعاء، قائلا إن لديه مخاوف لأن عبدالباري واجه من قبل مئات التهم بعضها تصل عقوبته إلى السجن مدى الحياة.

وقال كابلان إن عبدالباري سيواجه بموجب الصفقة عقوبة أقصاها السجن لمدة 25 عاما. وأضاف أنه إذا احتسبت له مدة تزيد على عشر سنوات أمضاها محتجزا في بريطانيا بينما كان يسعى للحيلولة دون تسليمه للولايات المتحدة فإن عقوبته ستكون أقصر كثيرا.

وقال كابلان "يمكن تقدير لماذا تساورني شكوك".

لكن القاضي منح محامي عبدالباري أسبوعا لتقديم خطابات تشرح لماذا يجب عليه قبول الصفقة. وإذا رفض القاضي الاتفاق سيسمح لعبدالباري أن يسحب اعترافه بأنه مذنب وستمضي محاكمته قدما.

وقال شين باكلي مساعد وزير العدل الأميركي لكابلان إن عبد الباري ليس متهما بالتورط في أي أعمال علنية أدت إلى أعمال القتل لكنه متهم أساسا ببث إعلانات المسؤولية عندما كان وسيطا بين وسائل الإعلام وكبار الشخصيات في تنظيم القاعدة بما في ذلك زعيمها الراحل أسامة بن لادن وخليفته في قيادة التنظيم أيمن الظواهري.

وقال باكلي إن المدعين في مكتب المدعي العام في مانهاتن يشعرون بأن الاتهامات "مناسبة فيما يتصل بهذا المتهم والدور الذي لعبه في مؤامرة أوسع."

وجاء عرض عبدالباري قبل شهرين من مثوله أمام محكمة اتحادية بجانب متهمين آخرين في القضية هما الليبي نزيه الرقيعي الشهير بأبي انس الليبي والسعودي خالد الفواز اللذان لم يقرا بأنهما مذنبان.

وتقول لائحة اتهام سابقة لعبدالباري والفواز إن الرجلين ساعدا في نشر بيانات بإعلان مسؤولية الجماعة التي ينتميان إليها عن تفجير السفارتين مما أدى إلى مقتل 224 شخصا.

وكان عبدالباري قد سلم إلى الولايات المتحدة عام 2012 بعد معركة قضائية مريرة في بريطانيا شملت متشددين آخرين بينهم الداعية الشهير أبو حمزة المصري الذي أدين في محاكمة في أوائل العام بتهم تتصل بالإرهاب.

وفي مارس/ آذار أدين أيضا سليمان أبو غيث صهر مؤسس تنظيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن بتهم تتصل بالإرهاب. ويطلب ممثلو الادعاء الأمريكيون إنزال عقوبة السجن مدى الحياة بحق أبوغيث.