آلاف التطبيقات الخبيثة تسعى يوميا للإيقاع بالأجهزة الالكترونية

نمو سريع لبرامج القرصنة والتحايل

موسكو - كشفت دراسة من اعداد شركة مكافحة فيروسات الكمبيوتر كاسبرسكي لاب ومنظمة بي 2 بي الدولية أن نحو 315 ألف "تطبيق خبيث" تحاول اختراق أجهزة الاتصالات الإلكترونية يوميا.

وكشفت الدراسة في مجال حماية الأجهزة الإلكترونية من هجمات قراصنة الكمبيوتر ومكافحة الفيروسات أن أكثر ما يشغل مستخدمي شبكة الإنترنت في الشرق الأوسط هو "حماية الخصوصية والهوية الرقمية، والبيانات الشخصية والمعاملات المالية"، إضافة إلى "حماية الأبناء".

ووفقا للدراسة تظهر كل يوم قرابة 315 ألف نموذج جديد من البرمجيات الخبيثة.

وتقول الاحصائيات التي شملها البحث ان الهاكرز لم يعودوا يركزون على نظام التشغيل ويندوز، حيث شهدت الهجمات التي تتعرض لها أجهزة ماك وأنظمة الأجهزة المحمولة، ارتفاعا مطردا مؤخرا.

ولم يعد بإمكان مستخدمي أجهزة أبل الجزم بأن نظام التشغيل لأجهزتهم آمن بالكامل كما كان يسود اعتقاد وسط المستخدمين.

وأكدت الدراسة أن أعداد "البرمجيات الخبيثة"، التي تستهدف أنظمة المحمول الأكثر رواجا، تواصل النمو بشكل سريع.

واعتبرت الدراسة أن "المواقع التصيدية، وهي الصفحات الزائفة المصممة لسرقة البيانات الشخصية على شبكة الإنترنت، أصبحت "تهديداً إلكترونياً شاملاً، يشكل خطراً على جميع المستخدمين بغض النظر عن نوع الجها، ونظام التشغيل الذي يعمل به".

وقال محمد أمين حسبيني الباحث الأمني بالشبكات الإلكترونية أنه تم مؤخرا رصد وتسجيل أكثر من 137 ألف "صفحة تصيدية"، تدفع مستخدمي الإنترنت إلى تسليم بياناتهم الشخصية والمالية إلى "المجرمين الإلكترونيين"، بحسب وصفه.

وتفيد النتائج تقرير كاسبرسكي لاب أن 42 بالمئة من صناع القرار في دول الخليج في مجال تقنية المعلومات أجمعوا على أن الأمن يجب أن يكون الشاغل الأول لهم لدى اعتماد البنية التحتية الافتراضية.

ووفقًا للشركة لا عجب من وضع أمن البيئة الافتراضية على رأس الاولويات، ذلك لأن 42 بالمئة أكدوا أن البيئات الافتراضية أصبحت تشكل الجزء الأساسي من البنية التحتية لتقنية المعلومات. ومع تزايد عدد الشركات التي تعتمد على البنية التحتية الافتراضية لتأدية وظائفها اليومية، غدت مسألة حماية البنية التحتية الافتراضية أكثر أهمية من ذي قبل.

وأشارت كاسبرسكي لاب إلى أن مسألة أمن البيئة الافتراضية تواجه الآن معضلة تقليدية، وهي الأداء والأمن، فكلاهما مطلبان أساسيان للبنية الافتراضية إلا أن تعزيز الأمن يأتي على حساب الأداء.

وبحسب التقرير أكد 42 بالمئة من المستطلعة آراؤهم في دول مجلس التعاون الخليجي أن إضافة حل أمني إلى البنية التحتية الافتراضية يجعلها تعمل ببطء أكبر. كما أن تراجع الأداء يشغل بال الشركات بشكل كبير أيضً، حيث أكد 32 بالمئة أن أداء الخوادم الافتراضية أمر في غاية الأهمية لمؤسساتهم.

وقالت كاسبرسكي لاب انه وبالرغم من وفرة المواد العلمية المفيدة المتاحة عبر الإنترنت، قد يجد الأطفال ودون أي عناء محتوى غير مرغوب فيه كالمواد الخاصة بالكبار أو المشاهد العنيفة والمواقع التي تركز على تعاطي الممنوعات أو إلحاق الأذى بالنفس أو حتى الانتحار.

وهذا هو السبب الذي يدعو الآباء إلى إيلاء اهتمام خاص بالأنشطة التي يمارسها أطفالهم على الإنترنت.

وقدم خبراء كاسبرسكي لاب بعض التوصيات للحفاظ على أمن وسلامة أطفالكم أثناء تواجدهم في الفضاء الإلكتروني، ومنها التقليل من الوقت الذي يستغرقه الأطفال على الإنترنت.

وتدعو كاسبرسكي لاب الطفل في حال حدوث شيء مريب على الإنترنت يجعله يشعر بعدم الارتياح أو يبدأ باستلام رسائل كثيرة من أفراد مزعجين إلى إطلاع والديه على الأمر للحصول على المساعدة في حل المشكلة.

وتنصح الشركة بعدم الثقة في الرسائل التي تحتوي على عروض مغرية مهما كان نوعها، مثل تقديم بضائع مجانية أو خصومات أو زيادة الشهرة أو المحبين أو النجوم على بعض المواقع أو غيرها مع وجودب المبادرة فورا إلى حذف تلك الرسائل وعدم الضغط على أي روابط.