شعبية نتانياهو تتعافى.. وزير الداخلية يستقيل

نتانياهو يزيح منافسا قويا من طريقه

القدس - اعلن وزير الداخلية الاسرائيلي -الذي ينظر اليه على انه منافس وخلف محتمل لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو- يوم الاربعاء انه سيستقيل من الحكومة في خطوة فاجأت اليمين السياسي.

وأبلغ جدعون سار (47 عاما) -الذي يعتبره الكثيرون مرشحا لأن ينافس يوما ما نتنياهو على زعامة حزب الليكود- عددا من خلصاء الحزب انه سيستقيل من مجلس الوزراء ومن البرلمان بعد عطلة السنة اليهودية الجديدة في وقت لاحق هذا الشهر.

وقال سار "قررت إعتزال الحياة السياسية" مضيفا انه يريد ان يقضى المزيد من الوقت مع اسرته.

واشار محللون بوسائل الاعلام الى ان قرار سار ربما يرجع الى خلافات مع نتنياهو الذي بدأت شعبيته تتعافى بعد هبوط حاد اثناء الحرب الاخيرة في قطاع غزة التي استمرت 50 يوما.

وتعرض نتنياهو لانتقادات من المتشددين في الائتلاف الحاكم بسبب طريقة ادارته للحرب معبرين عن اعتقادهم بانه كان يجب عليه ان يكون اكثر حسما في التصدي لحركة حماس الاسلامية التي تسيطر على غزة.

ونسبت مصادر سياسية الى سار قوله في يوليو/تموز انه حث نتنياهو على الاطاحة بحماس وهو شيء رفض ان يفعله.

وعبر وزير الخارجية الاسرائيلي أفيغدور ليبرمان -وهو قومي متشدد- عن أسفه لرحيل سار قائلا انه خسارة للحكومة.

لكن استقالة سار لن تمنعه من ان يعود يوما ما الى الساحة السياسية لتحدي نتنياهو الذي يواجه صعوبة في التغلب على خلافات داخل مجلس وزرائه بسبب مطالب لزيادة الانفاق الدفاعي في اعقاب حرب غزة.