البحرين تتهم قطر بتجنيس بحرينيين بطريقة غير مبررة

إغراءات غير مفهومة

دبي - اتهم وزير بحريني الاربعاء قطر بالبدء بتجنيس مواطنين بحرينيين من الطائفة السنية وهدد باتخاذ "إجراءات" في حال لم تكف الدوحة عن هذه الممارسات.

وقال وزير الداخلية الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة كما نقلت عنه وكالة الانباء البحرينية الرسمية ان "هناك استياء عاما من التصرفات التي اقدمت عليها دولة قطر بإغراء المواطنين البحرينيين بالجنسية القطرية والطلب منهم التخلي عن جنسيتهم الأصلية".

وكانت قطر قد منحت جنسيتها لمواطنين بحرينيين سنة على أساس الروابط القبلية التي تربط البلدين.

ويجب أن يتخلى البحرينيون المجنسون عن جنسيتهم الأصلية.

وقال الشيخ راشد إن "مثل هذا السلوك يتنافى مع روح الإخوة التي كنا نأمل أن تسود بين الأشقاء، وتتعارض مع روح التعاون للاتحاد الخليجي الذي كنا نتطلع إليه فالبحرين ما زالت تدعو إلى الأخذ بالمواطنة الخليجية، وعاملت جميع الإخوة من دول مجلس التعاون وفق هذا المبدأ انطلاقا من أننا أهل، ويجمعنا نسب واحد وتربطنا أواصر العقيدة واللغة والتاريخ المشترك ونعمل سويا وفق منظومة مجلس التعاون ومظلة الجامعة العربية".

وتشهد البحرين منذ اكثر من ثلاثة اعوام حركة احتجاج يحركها الشيعية رافضين جميع دعوات الحكومة للجلوس إلى طاولة الحوار على ما يعتقدون انها مطالب مشروعة وبعيدا عن منطق المغالبة وتوظيف الاحتجاجات في سياق لعبة إقليمية خطرة تديرها ايران واسهمت في توتير تغذية نزاعات طائفية في أكثر من دولة عربية.

واوضح وزير الداخلية البحريني ان "استمرار قطر في تعاملها غير الودي والمهين وممارسة التحريض على ترك الجنسية البحرينية سوف يضطرنا لاتخاذ اجراءات معاكسة ما كنا نتطلع للجوء اليها"، ولكنه لم يوضح طبيعة هذه "الإجراءات".

واضاف "ندعو دولة قطر الى وقف تلك الإجراءات غير المبررة".

واشار الى ان "الإجراءات غير القانونية التي اتخذتها دولة قطر ادت الى توقيف احد ابناء العائلات البحرينية".

وأكد أن "ما يدعو للأسف أن تقود الإجراءات غير القانونية التي اتخذتها دولة قطر إلى توقيف أحد أبناء العائلات البحرينية، ونحن نعلم أن أهله وأمثالهم من الذين أخلصوا للبحرين ولهم تاريخ مشرف وسمعة طيبة لا ينتهي بهم الأمر إلى مخالفة القانون والتوقيف وغيره من الإجراءات".