آبل تجاري موضة الهواتف كبيرة الحجم بـ'آي فون 6'

وسيط بين الهاتف المعتاد والكمبيوتر اللوحي

واشنطن - كتب معلقون أن شركة آبل أدركت أخيرا أن الأكبر هو الأفضل وأعطت مستخدمي آي فون منتجا ربما لا يقدم الكثير من الابداع لكن به تحسينات كبيرة.

ويقول معظم المعلقين أن "آي فون 6" هو أفضل هاتف ذكي متوفر أو حتى "صنع من قبل" بينما وصف "آي فون 6 بلس" البالغ مساحة شاشته 5.5 بوصة بأنه "وسيط" بين الهاتف المعتاد والكمبيوتر اللوحي من شأنه أن ينافس سلسة هواتف اندرويد الكبيرة (005930 كيه.إس.غالاكسي) التي تنتجها شركة سامسونغ.

وكتب والت موسبرغ عن هاتف "آي فون 6" الذي تبلغ شاشته 4.7 بوصة على مدونته التقنية "أعتقد أنه هاتف رائع. فمن وجهة نظري هو أفضل هاتف ذكي في السوق وذلك عندما تجمع بين مكوناته ونظام التشغيل الجديد بالكامل والنظام البيئي لآبل الذي افتتح ابوابه".

وقال جيفري فاولر الذي يكتب عرضا عن الهواتف لصحيفة وول ستريت جورنال "آبل نجحت في معالجة مسألة نقص الحجم".

وقال موسبرغ إن الزيادة في حجم الشاشة هي "للحاق بالركب" لكن هذه الميزة اعتبرت من قبل فاولر تغييرا مرحبا به وقال إن هاتف "آي فون" "شعر بأنه عالق في حقبة ماضية هي 2012" قبل اطلاق هواتف أكبر.

وعبرت مولي وود المعلقة بصحيفة نيويورك تايمز عن التقدير "للشكل الأرق والأكثر انبساطا واستدارة" لكل من الهاتفين الجديدين.

ولاقت التحسينات التي أدخلت على نظام التشغيل - برمجيات آي.أو.إس8 وكذلك تلك التي أدخلت على الكاميرا استحسانا من قبل مختلف المعلقين. ومع ذلك يرى كثيريون أنه كان على آبل عمل المزيد لتحسين عمر بطارية تلك الهواتف.

وقالت جوشوا توبولسكي التي راجعت هذه الهواتف لصالح بلومبرغ إنها أسرع من سابقيها.

وكتبت "آبل ستقول لكم إن هذه أسرع هواتف خلوية صنعتها حتى الان وهذا لن يكون كذبا، فهذه الهواتف صيحة".

ومن المقرر طرح "آي فون 6" الجديد للبيع في الولايات المتحدة يوم 19 سبتمبر/ايلول.