الفيفا يطرح اقامة مونديال شتوي في قطر للمناقشة

الفيفا يخشى صيف قطر

باريس - اعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الاثنين ان شهري كانون الثاني/يناير وشباط/فبراير 2022 وشهري تشرين الثاني/نوفمبر وكانون الاول/ديسمبر من نفس العام هي الفترات البديلة عن الصيف لاقامة مونديال 2022 في قطر.

وكتب الفيفا في بيان عقب الاجتماع الاول لمجموعة العمل على روزنامة الفترة بين 2018 و2024، "الامين العام للفيفا جيروم فالك شرح انه طبقا لاختيار البلد المنظم، يجب ان يقام المونديال في 2022".

واضاف البيان "خيارا كانون الثاني/يناير-شباط/فبراير 2022 وتشرين الثاني/نوفمبر-كانون الاول/ديسمبر 2022 قدما كبديلين عن حزيران/يونيو-تموز/يوليو 2022، وهناك تعليقات صدرت في هذا الخصوص".

واثار اختيار قطر لاستضافة كأس العالم عام 2022 جدلا حول ظروف منحها التنظيم ما دفع الفيفا الى فتح تحقيق، كما دفعته اقامة المنافسات في الصيف الى التفكير جديا ببديل.

واعتبر رئيس الاتحاد الدولي، السويسري جوزيف بلاتر الذي اعلن الاثنين ترشيح نفسه لولاية خامسة، في ايار/مايو ان منح تنظيم مونديال 2022 لقطر في الصيف كان "خطأ"، وانه "من المحتمل اقامته في كانون الثاني/يناير، فيما اشار رئيس الاتحاد الاوروبي للعبة الفرنسي ميشال بلاتيني منذ البداية الى انه يفضل اقامته في الشتاء.

وترأس رئيس الاتحاد الاسيوي، البحريني الشيخ سلمان بن ابراهيم /اكرر ابراهيم/ آل خليفة، اجتماع مجموعة العمل، وضم ممثلين عن عائلة كرة القدم على كل المستويات (اتحادات قارية ووطنية واندية) وكذلك ممثلين عن اللاعبين المحترفين والاندية والروابط الاوروبية، ورئيس اللجنة القطرية المنظمة حسن الذوادي.

وخلال الاجتماع المقبل في تشرين الثاني/نوفمبر 2014، سيعمل المشاركون على توضيح الاثار التي قد تخلفها الفترات المقترحة كبديل عن الصيف على مسابقاتهم ونشاطاتهم.

وسيعقد الاجتماع الثالث لمجموعة العمل في شباط/فبراير 2015.