حكيم شاكر يحذر من نتائج مخيبة في دورة الالعاب الاسيوية

شاكر في مهمتين اسيويتين في وقت واحد

بغداد - حذر مدرب المنتخب العراقي لكرة القدم حكيم شاكر من النتائج المتواضعة والمخيبة التي قد يحققها المنتخب في دورة الالعاب الاسيوية السابعة عشرة في اينتشيون الكورية الجنوبية بسبب رفض بعض الاندية تحرير لاعبيها.

وقال شاكر في مؤتمر صحفي عقده الاحد بحضور رئيس اللجنة الاولمبية العراقية رعد حمودي "امر المنتخب مؤسف نتيجة تعمد بعض الاندية عدم ارسال لاعبيها. انه امر مؤسف حقا لان المهمة وطنية وعلى الجميع ان يساعدنا فيها".

واضاف شاكر "الامر أصبح محزنا جدا لا سيما بعد بدء العد التنازلي لانطلاق منافسات دورة الالعاب الاسيوية واذا ما بقي الامر على حاله ورفضت الاندية التحاق لاعبيها بصفوف المنتخب فالمشاركة في دورة الالعاب الاسيوية ستكون غير ملبية للطموحات وهذا ما لا نرتضيه. وعدنا رئيس اللجنة الاولمبية بالحلول وننتظر الساعات المقبلة".

ويواجه المدرب والاتحاد العراقي للعبة ايضا انتقادات واسعة بسبب تكليف المدرب بمهمتين في وقت واحد مع الاولمبي والمنتخب الاول، واعتبرت الاوساط الكروية ان ذلك يتسبب في عدم استقرار المنتخبات العراقية وبرامج تحضيراتها.

من جهته، اشار الاتحاد العراقي الى ان الظروف التي يواجهها المنتخب قد تهدد مشاركته في دورة الالعاب الاسيوية اذا ما اصرت الاندية على عدم تفريغ لاعبيها.

واعتبر عضو الاتحاد فالح موسى في تصريحات صحفية الاحد ان "هذه الظروف تهدد المشاركة العراقية في دورة الالعاب الاسيوية".

يشار الى ان 4 من لاعبي اربيل الذي يستعد لنصف نهائي كأس الاتحاد الاسيوي يمثلون المنتخب العراقي في مهمته المقبلة بيد ان ادارة النادي وجدت من الأهمية الاحتفاظ بخدمات لاعبيها للمهمة الاسيوية.

وذكر رئيس ادارة نادي اربيل عبد الله مجيد في اتصال مع وكالة فرانس برس "لدينا مهمة اسيوية في كأس الاتحاد وكان على الاتحاد العراقي ان يرتب اوضاعه ويأخذ بنظر الاعتبار استحقاقات الاخرين. لقد انفقنا الكثير واستقطبنا اللاعبين من اجل استحقاقاتنا".

واضاف مجيد "نعرف ان المنتخبات الوطنية في كل مكان لها برامج تحضير ومنهاج استعدادي يسبق المناسبات بوقت مناسب الا اننا وجدنا المنتخب يذهب الى جورجيا ثم يعود وينتقل الى تركيا ويغادر بعد ذلك الى الامارات ويعود قبل ذهابه الى كوريا الجنوبية، وهذا شيء غير منظم كيف نسمح للاعبينا بالذهاب في هكذا رحلات".

وكانت ادارة الشرطة منعت عددا من لاعبيها من الذهاب مع المنتخب العراقي في معسكراته في جورجيا وتركيا وسمحت لعدد منهم بالالتحاق بصفوفه قبل المباراة مع البيرو الخميس (صفر-2).