مقاتلات أميركية تفتح جبهة الأنبار في أول دعم للميليشيات السنية

سد حديثة.. مصدر قلق آخر

واشنطن - شنت الولايات المتحدة غارات جوية دعما للقوات التي تدافع عن سد حديثة في غرب العراق وقصفت مواقع لتنظيم "الدولة الاسلامية" موسعة نطاق حملتها الجوية الى جبهة جديدة كما اعلن الجيش الاميركي الاحد.

وقالت القيادة الاميركية الوسطى "بطلب من حكومة العراق، هاجمت قوات الجيش الاميركي ارهابيي الدولة الاسلامية قرب حديثة في محافظة الانبار دعما للقوات الامنية العراقية والعشائر السنية التي تقوم بحماية سد حديثة".

وقال المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي في بيان "لقد نفذنا هذه الضربات لمنع الارهابيين من ممارسة تهديد اضافي لامن السد الذي يبقى تحت سيطرة القوات الامنية العراقية بدعم من عشائر سنية".

واضاف "ان احتمال فقدان السيطرة على السد او انهياره الكارثي والفيضانات التي يمكن ان تنجم عن ذلك، كانا ليهددا الموظفين الاميركيين ومنشآت في بغداد ومحيطها الى جانب الاف المواطنين العراقيين".

وهي المرة الاولى التي تشن فيها واشنطن ضربات جوية دعما للميليشيات السنية منذ ان بدأت حملتها الجوية في العراق في 8 اب/اغسطس.

وكانت الضربات السابقة نفذت بشكل خاص دعما للقوات الكردية في الشمال رغم ان واشنطن قدمت الشهر الماضي دعما جويا محدودا للجيش والمليشيات الشيعية في جنوب البلاد اثناء محاولتها فك الحصار عن بلدة امرلي التركمانية الشيعية.

والسدود كانت هدفا رئيسيا ل"الجهاديين" في الاونة الاخيرة. وسبق ان شن الجيش الاميركي غارات جوية جديدة على مواقع لمقاتلي تنظيم "الدولة الاسلامية" قرب سد الموصل الاستراتيجي في شمال العراق.

والى جانب الضربات الجوية ارسلت الولايات المتحدة مستشارين عسكريين الى العراق فيما وعدت مع عدة دول بارسال اسلحة الى القوات الكردية التي تقاتل تنظيم الدولة الاسلامية.

وكان العراق رحب بمساعي اوباما لتشكيل تحالف دولي لمواجهة خطر تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال هوشيار زيباري وزير الخارجية العراقي السبت "اننا نرحب" بهذه الخطة مضيفا ان بلاده "دعت مرارا شركاءها الدوليين لتقديم المساعدة والدعم لها لان هذا التهديد بالغ الخطورة ... ليس لشعب العراق او المنطقة فحسب بل لاوروبا واميركا والحلف الاطلسي".

واضاف "انها معركتنا في النهاية.. لكننا بحاجة الى دعم، فقدراتنا محدودة ونحن نحتاج الى المساعدة لتعزيز هذه القدرات".

وتابع "لا احد يتحدث عن ارسال قوات برية في هذه المرحلة، هناك دعوة لدعم جوي وتكتيكي وتسليح القوات البرية مثل المقاتلين الاكراد (البشمركة) وقوات الامن العراقية وايضا لتامين معلومات استخباراتية واستطلاعية".

من جهته، بحث وزير الخارجية الاميركي جون كيري السبت مع الامين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي التهديد الذي يشكله تنظيم "الدولة الاسلامية" وذلك قبيل الاجتماع الوزاري للجامعة في القاهرة الاحد المخصص لبحث التغيرات في المنطقة.

وقال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الاميركية ان كيري والعربي "بحثا ضرورة ان تتخذ الجامعة العربية واعضاؤها موقفا قويا في التحالف الذي يجري تشكيله في مواجهة الدولة الاسلامية.

واضاف انهما "بحثا ايضا اهمية القيام بتحرك حازم لوقف تدفق المقاتلين الاجانب والتصدي لتمويل الدولة الاسلامية ومحاربة التحريض الذي تقوم به".

واتفقا على ان العراق في مقدمة المعركة ضد تنظيم الدولة الاسلامية "وان الولايات المتحدة والمنطقة والمجموعة الدولية يجب ان يتعاونوا لمساعدة العراق في مواجهة هذا التهديد".