معالجات '64 بت' تحط رحالها في الاجهزة اللوحية

جهاز بقدرات حسابية استثنائية

تايبي - اعلنت شركة ازوس التايوانية عما قالت انه إنه أول كمبيوتر لوحي يعمل بنظام أندرويد ومعالج بمعمارية 64 بت.

وكشفت الشركة في إطار مشاركتها في معرض أيفا برلين عن حاسوبها الذي اطلقت عليه تسمية "ميمو باد 7".

وتستطيع شريحة 64 بِت التعامل مع عناوين الذاكرة المؤلفة من أرقام من نمط 64 بِت، مما يعني بأن المعالج يستطيع إجراء الحسابات بأعداد أكبر بكثير مقارنة بمعالج 32 بِت، وهذا يعني أنه يستطيع التعامل مع أكثر من 4 غيغابايت من الذاكرة العشوائية أي تشغيل عدد أكثر من المهام في وقت واحد وبسرعة أعلى.

ويمتاز "ميمو باد 7" بجودته حيث استخدمت أزوس أحد أنواع معدن الألمنيوم مع الألياف الزجاجية لصناعة هيكل الكمبيوتر.

ويضم الكمبيوتر شاشة آي بي إس قياس 7 بوصات كما يقدم 2 غيغابايت من ذاكرة الوصول العشوائي و16 او 32 غيغابايتا من سعة التخزين الداخلية القابلة للتوسعة.

وينبض بداخل الجهاز معالج فائق السرعة رباعي النوى من نوع إنتل آتوم بتردد 1.83 غيغاهرتزا وبمعمارية 64 بت. ويملك كاميرا خلفية بدقة 5 ميغابكسل وأخرى أمامية بدقة 2 ميغابكسل.

ويزن "ميمو باد 7" 269 غراما ولا تتجاوز سماكته 8.3 ميليمترات.

وسيكون الجهاز الذي يعمل بالإصدار كيت كات 4.4 من نظام التشغيل أندرويد متوفرا بثلاثة ألوان الأسود والأحمر والذهبي.

وقالت الشركة انها ستطرح نسخة تدعم شبكات اتصال الجيل الرابع "إل تي إي" وان سعر الجهاز لن يتجاوز 199 يوروا في السوق الأوروبية.