حسابات 'غير بشرية' تزور شعبية عربية لرئيس الوزراء الإسباني

مكتب رئيس الوزراء ينفي الامر

مدريد - قفز عدد متابعي الحساب الرسمي لرئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر بعشرات الاف المتابعين العرب وسط تشكيك بوقوف شركات متخصصة وراء الامر.

وارتفع عدد متابعي الحساب الجمعة بشكل مفاجئ بأكثر من 70 ألف متابع أغلبها من الحسابات العربية زائفة، بحسب تقارير صحفية.

وانظم السياسي الإسباني البارز إلى تويتر منذ العام 2011، لكنه لم يكن ابدا نجما لامعا على مواقع التواصل الاجتماعي حاصدا أكثر من نصف مليون متابع طوال 3 سنوات.

وأثار التطور الغير متوقع الريبة والدهشة خاصة أن هذه الزيادة المفاجئة لحساب راخوي جاءت عبر حسابات عربية زائفة "غير بشرية".

ويقول مختصون أن هذه الحسابات الوهمية تم شراؤها من شركات متخصصة في تقديم هذه النوعية من الخدمات، وهي الاتهامات التي لاحقت من قبل المرشح السابق للرئاسة الأميركي مت رومني ورئيس وزراء إيطاليا السابق سيلفيو برلسكوني.

وأكدت المتحدثة الرسمية باسم راخوي أن مكتب رئيس الوزراء الإسباني يدرس هذه الواقعة، رافضة التأكيد على قيام رئيس وزراء إسبانيا بإدارة حسابه على تويتر بشكل كامل يوميا، بحسب صحيفة وول ستريت جورنال.

وقام الحساب الرسمي لراخوي باستخدام وسم "نو بوتز" في إحدى التغريدات، في إشارة إلى عدم ضلوع أي من رئيس الوزراء أو القائمين على الحساب في مسألة المتابعين الزائفين.

وأشار تقرير صدر في العام 2013 لشركة باراكودا لابز الأميركية المتخصصة بالدراسات وتحليل المخاطر، إلى تنامي السوق السوداء لبيع المتابعين الوهميين على موقع تويتر وغيره من مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك مقارنة بالأرقام التي توصل إليها تقرير الشركة ذاتها في العام 2012.

ويطرح بائعو المُتابعين الوهميين خدماتهم عبر موقع إي باي وعدد آخر من المواقع الإلكترونية المتخصصة ببيع الخدمات والمنتجات، ورصدت الدراسة ما وصفته بتطور ملحوظ في أداء البائعين، حيث بات بعضهم يقدم خدمة بيع المُتابِعين من منطقة جغرافية معينة وتقديم ضمان المحافظة على المُتابِعين لمدة خمس سنوات قادمة، ويتيح بعضهم إمكانية تقديم الخدمة وفق اشتراكات شهرية.