ريكياردو يريد الدخول في صراع اللقب العالمي من بوابة جائزة ايطاليا الكبرى

ريكياردو للاعلان عن نفسه بقوة

مونزا (بلجيكا) - تتجه الانظار في عطلة نهاية الاسبوع الحالي الى حلبة مونزا الاسطورية التي تحتضن جائزة ايطاليا الكبرى، المرحلة الثالثة عشرة من بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد، حيث سيكون الاهتمام منصبا على المعركة الداخلية في فريق مرسيدس اي ام جي، فيما يبحث سائق ريد بول الاسترالي دانيال ريكياردو عن انتهاز الفرص لكي يدخل في صراع اللقب.

وقد اعلن ريكياردو عن نفسه بقوة بعدما حقق في السباق الماضي على حلبة سبا فرانكورشان البلجيكية فوزه الثاني على التوالي والثالث هذا الموسم.

ويدين ريكياردو، المنتقل هذا الموسم الى ريد بول-رينو خلفا لمواطنه المعتزل مارك ويبر، بفوزه الثالث في مسيرته الى سائق مرسيدس اي ام جي الالماني نيكو روزبرغ الذي اصطدم بزميله لويس هاميلتون في الامتار الاولى خلال صراعهما على الصدارة ما تسبب بتراجع الاخير الى المراكز المتأخرة ومن ثم الانسحاب في اللفات الاخيرة، واكتفاء زميله بالمركز الثاني.

واثبت ريكياردو، كما كانت الحال في سباق حلبة هنغارورينغ المجرية، انه الافضل هذا الموسم خلف ثنائي مرسيدس اي ام جي لانه الوحيد الذي كسر احتكار سائقي الفريق الالماني للسباقات بفوزه في جائزة كندا ثم المجر وبلجيكا.

ويأمل السائق الاسترالي الاستفادة من العلاقة المتوترة بين روزبرغ وهاميلتون لكي ينتهز اي احتكاك اخر بين سائقي مرسيدس من اجل الدخول معهما في صراع على اللقب، لكن من المستبعد ان يحصل اي شيء مشابه لسباق سبا فرانكورشان وذلك بعد ان قرر القيمون على الفريق الالماني معاقبة بعدما تقبل "مسؤولية" اصطدامه بزميله البريطاني.

وتم الاعلان عن قرار معاقبة متصدر الترتيب الحالي بعد اجتماع لتصفية الاجواء بين الزميلين في مركز الفريق في باركلي بالقرب من لندن.

"خلال هذا الاجتماع، اعترف نيكو بمسؤوليته في حادث الاصطدام الذي حصل في اللفة الثانية من جائزة بلجيكا الكبرى واعتذر عن خطأه في التقدير"، هذا ما قال بيان الفريق الالماني، مضيفا "تم اتخاذ الاجراءات التأديبية المناسبة بسبب الحادث"، دون ان يعطي اي تفاصيل عن العقوبة التي فرضها على سائقه لكنه اكد انه ملتزم بالتسابق العادل وبالتالي لن يضع اي عوائق امام المنافسة بين سائقيه لانه "امر جيد للفريق، للمشجعين ولفورمولا واحد".

وتابع البيان "لويس ونيكو يفهمان ويوافقان على القاعدة الاولى للفريق: لا يجب ان يحصل اي تلامس بين سيارتي الفريق على الحلبة. كنا واضحين تماما بانه لن يتم التسامح مع اي حادث من هذا النوع. لكن نيكو ولويس هما سائقا فريقنا ونحن نؤمن بهما. انهما حران بالتسابق في ما بينهما على لقب بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد لعام 2014".

ويتصدر روزبرغ الترتيب العام برصيد 220 نقطة وقد ابتعد عن زميله هاميلتون الثاني بفارق 29 نقطة في المركز الثاني، فيما يحتل ريكياردو المركز الثالث برصيد 156 نقطة امام الاسباني فرناندو الونسو (121) الذي يأمل ان يحقق وزميله الفنلندي كيمي رايكونن نتيجة جيدة لفريقهما فيراري في معلقه وامام ال"تيفوزي".

وقد تحدث روزبرغ، الفائز باربعة سباقات هذا الموسم لكنه لم يصعد الى منصة التتويج في مونزا خلال ثمانية مشاركات سابقة، عن سباق نهاية الاسبوع قائلا: "مونزا من الحلبات التي احب التسابق عليها. اولا، هناك التاريخ المذهل لهذا المكان ثم هناك الجمهور - ال+تيفوزي+ - الذي يجعل الاجواء رائعة. لم اكن محظوظا في هذا السباق سابقا، ففي 2011 بالاخص لم اتمكن حتى من تجاوز المنعطف الاول! لكن هذا العام الوضع مختلف جدا".

وواصل "نملك سيارة رائعة وبوجود محرك مرسيدس-بنز هايبريد اشعر بالثقة انه بامكاننا تحقيق نتيجة رائعة. جميع الامور ما زالت مفتوحة على مصراعيها في البطولة وبوجود نظام النقاط المزدوجة في سباق ابوظبي (الختامي حيث ينال السائقون والفرق ضعف النقاط)، فأي شيء قد يحصل. انا مركز على مهمة الحصول على اكبر عدد من النقاط في السباقات السبعة المتبقية واعلم ان الوضع ذاته ينطبق على الفريق ايضا، والبداية من سباق عطلة نهاية الاسبوع الحالي".

وتطرق روزبرغ الى حادثته مع هاميلتون في مقال كتبه في صحيفة "دايلي مايل" البريطانية، قائلا: "انا مسؤول عن الحادث لاني كنت السيارة التي تحاول التجاوز، والتالي تقبلت هذا الامر واعترفت بالخطأ واعتذرت عنه. تسببت بضرر في الجناح الامامي لسيارتي واضطررت الى استبداله ما تسبب بانهائي السابق في المركز الثاني خلف الفائز دانيال ريكياردو".

وواصل "هذه النتيجة سمحت لي بتوسيع الفارق (عن هاميلتون) في صدارة الترتيب العام لكن عندما غادرت الحلبة لم اكن افكر حقا بهذا الامر. كنت قلقا ومنزعجا من الوضع، والامر الاكيد اني لم اكن سعيدا. كنت افكر بالانتقادات، بالطريقة التي انتقدني بها (بطل العالم السابق النمسوي) نيكي لاودا الذي انتقد طريقة قيادتي. كنت افكر بالنقاشات التي حدثت في الفريق. نتيجة الاصطدام كانت ان احدا منا لم ينه السباق والثاني لم يفز به، وبالتالي خسر الفريق الكثير من النقاط بسبب ذلك".

وتابع "كان الفريق دائما واضحا بتعليماته بشأن عدم حصول اي تصادم على الحلبة بيني وبين لويس، واذا حصل هذا الامر وهناك سائق تقع عليه المسؤولية في الحادث اكثر من الاخر، فستكون هناك عواقب وانا تقبلت هذا الامر".

اما بالنسبة لصافرات الاستهجان التي وجهت اليه خلال صعوده الى منصة التتويج في سبا، قال روزبرغ: "لم يكن الشعور جيدا على الاطلاق، لكني اتفهم بان المشجعين سافروا مسافات طويلة لمشاهدة سباق رائع بيني وبين لويس، ولم يحصلوا على هذا الامر. احترم تماما وجهة نظرهم واتمنى انهم سيتبقلون اعتذاري مع مرور الوقت".