'خان الفنون' في الاردن يجمع الرسم والشعر والنغم

'الفن في مواجهة التجهيل'

عمان – تتواصل فعاليات مهرجان "خان الفنون" الثقافي الدولي في نسخته الأولى بالعاصمة الأردنية عمان، وذلك بمشاركة شعراء عرب، وفرق موسيقية عربية وأجنبية، تحت شعار "الفن في مواجهة التجهيل".

وانطلقت فعاليات الدورة الأولى للمهرجان الذي يقام في الفترة من 2 – 7سبتمبر/ايلول في المدن الأردنية عمان والسلط والفحيص ومادبا.

و"خان الفنون" هو مهرجان دولي يقدم الشعر والموسيقى والفن التشكيلي وأسسته الشاعرة الأردنية جمانة مصطفى، والفنانة التشكيلية ريم يسوف، والموسيقي طارق الجندي، والصحافية سارة القضاة.

واشتمل حفل افتتاح الذي أقيم على مدرج الأوديون الروماني في الساحة الهاشمية، بقلب العاصمة عمان، على قراءات لقصائد شعراء راحلين كالأردني مصطفى وهبي التل، والعراقي بدر شاكر السياب، والمصري أحمد فؤاد نجم، ومقطوعات موسيقية وشرقية.

وقالت الشاعرة جمانة مصطفى ان رسالة المهرجان تدعم كون "الفن هو الشاهد على فكر الأمم وعلى فرحها وحزنها، وهو ليس ترفا وليس متعة بصرية أو سمعية غامضة ومستعصية".

وتضم فعاليات "خان الفنون" أمسيات شعرية وموسيقية إضافة إلى ورشة تشكيلية تقام يوميا في دار الأندى، ويُفتتح المعرض التشكيلي للأعمال في ختام المهرجان.

ويشارك في خان الشعر الشعراء: زهير أبو شايب من الأردن، زكريا محمد من فلسطين، وليد سويركي من الأردن، سمر دياب من لبنان، جلال الأحمدي من اليمن، جيهان عمر من مصر، أسماء عزايزة من فلسطين، محمد الحرز من السعودية، محمد عريقات من الأردن، عامر بدران من فلسطين، عبود الجابري من العراق، إضافة إلى جمانة مصطفى من الأردن.

ويشارك في خان الرسم: مهنا الدرة من الأردن، حسان بورقية من المغرب، بهرام حاجو من سوريا، جهاد العامري من الأردن، محمد عبلة من مصر، جاكو حاج يوسف من سوريا، مها خوري من الأردن، جمال عبد الرحيم من البحرين، حسن حداد من العراق، ياسر صافي من سوريا، إضافة إلى ريم يسوف من سوريا.

ويشارك في خان النغم، فرقة ثلاثي مهمت بولات من تركيا، فرقة زمن الزعتر من الأردن، إضافة إلى ثلاثي طارق الجندي من الأردن.

ويطمح المنظمون أن يتوسع الخان في سنواته القادمة ليشمل مدناً أخرى وأنواعا أخرى من الفنون وبنفس النهج اللاربحي.