فرنسا والسعودية تسلحان لبنان بثلاثة مليارات دولار

هولاند: لبنان بلد رائع لكنه غير حصين

باريس - اعلنت الرئاسة الفرنسية مساء الاثنين اثر لقاء جرى في باريس بين الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند وولي العهد السعودي الامير سلمان بن عبد العزيز ان البلدين بصدد "وضع اللمسات الاخيرة" على عقد لتزويد الجيش اللبناني باسلحة فرنسية بقيمة ثلاثة مليارات دولار.

وقال مسؤول في الرئاسة الفرنسية ان "العقد مكتمل، هناك فقط بعض العناصر التقنية لانجازه. لن يتم توقيعه هذا المساء (الاثنين) ولكنه في مرحلة وضع اللمسات الاخيرة عليه".

من جهته قال الرئيس الفرنسي خلال حفل عشاء رسمي أقامه على شرف ولي العهد السعودي وشارك فيه نحو 200 مدعو ان لبنان "بلد رائع وفي الوقت نفسه غير حصين (...) ويحتاج بدوره الى الامن في الوقت الذي يستضيف فيه الاف اللاجئين".

واضاف هولاند "من هنا فقد اتفقنا سويا، السعودية وفرنسا، على مساعدة لبنان بشرط ان يساعد هو نفسه، من اجل حفظ امنه".

ووصل الامير سلمان (78 عاما)، الاخ غير الشقيق للملك عبد الله بن عبد العزيز، الى باريس الاثنين في زيارة تستمر ثلاثة ايام استهلها بلقاء هولاند الذي اقام على شرفه مأدبة عشاء شارك فيها خصوصا رؤساء شركات.

والجيش اللبناني الذي يعاني من نقص في العتاد كما ونوعا يطالب المجتمع الدولي بمساعدته لكي يتمكن من احتواء تداعيات الحرب الدائرة في الجارة سوريا حيث سيطر مقاتلو تنظيم "الدولة الاسلامية" المتطرف على مناطق واسعة.

وخاض الجيش اللبناني اخيرا مواجهات عنيفة مع عناصر التنظيم في بلدة عرسال (شرق) المحاذية للحدود مع سوريا.

وسلمت الولايات المتحدة الجيش اللبناني خلال اليام القليلة الماضية كمية من الاسلحة الخفيفة لمساعدته على مواجهة المجموعات المتطرفة.

وقال السفير الاميركي في لبنان ديفيد هايل الجمعة خلال تسليم دفعة من السلاح الى الجيش في مطار بيروت الدولي بعد وصولها على متن طائرة عسكرية اميركية "لبنان يطلب، والولايات المتحدة تستجيب".

واضاف ان "تقديم الدعم الى الجيش اللبناني والأجهزة الأمنية اللبنانية الأخرى هو أولوية قصوى للولايات المتحدة".

وتابع "هذه الحلقة الأحدث في سلسلة شحنات وصلت خلال الساعات الست والثلاثين الماضية"، مشيرا الى تسليم "480 صاروخ "ايه تي فور" المحمول على الكتف، وأكثر من 500 بندقية "ام-16 ايه 4" ومدافع هاون امس.

وتضمنت الدفعة الثانية ألف بندقية "ام-16 ايه 4"، مشيرا الى وصول "المزيد من مدافع الهاون وقاذفات القنابل والمدافع الرشاشة والأسلحة المضادة للدروع قريبا".