الجزيرة ترفض الاعتراف بديونها الضخمة لآل غور

'حجز جائر لأموال مجمدة'

الدوحة - رفضت قناة الجزيرة التلفزيونية مزاعم نائب الرئيس الأميركي السابق آل غور ورجل الأعمال جويل هيات بأن القناة التي تتخذ من قطر مقرا أخلت بالعقد المبرم بين الجانبين لشراء قناة كرنت تي.في.

ورفع غور وشريكه دعوى قضائية بحق الجزيرة يوم الجمعة، قال فيها أن القناة الاخبارية مدينة لهما "بعشرات الملايين من الدولارات".

وقالت الجزيرة التي اشترت كرنت تي.في مقابل 500 مليون دولار تقريبا إن مجموعة غور-هيات تعهدت بتعويضها بعد عملية البيع في حالة رفع دعوى على الشركة لإخلالها بأي عقود ترجع إلى فترة إدارة غور وهيات للقناة.

وقالت الجزيرة ميركا في بيان الثلاثاء إن أطراف ثالثة تزعم أن كرنت تي.في أخلت بالعقود خلال فترة إدارة مجموعة غور-هيات للقناة. وأضافت أن تطمينات غور وهيات عن التزام كرنت تي. في بالعقود "غير دقيقة".

وقالت الجزيرة إنه بموجب صفقة البيع جنبت مجموعة غور-هيات مبالغ مالية مجمدة لاستخدامها إذا اضطرت الجزيرة للتعويض عن أضرار أو تسوية نزاع قانوني مع طرف ثالث.

وتابعت الجزيرة "بدلا من تعويض الجزيرة لجأ غور وهيات إلى إقامة دعوى قضائية وقائية ومناورات علاقات عامة يحركها محامون."

وقال ديفيد بويز المحامي الذي يمثل غور وهيات الأسبوع الماضي إن المجموعة طلبت من المحكمة أن تأمر الجزيرة ميركا في بيان "بوقف الحجز الجائر للأموال المجمدة التي يملكها حملة أسهم سابقين في كرنت."

وترد الجزيرة على ذلك بأن الأموال المجمدة مخصصة لتعويضها وتقول إن مطالبات التعويض تزيد على هذه المبالغ.

واستخدمت الجزيرة استحواذها على كرنت تي.في لتدشن قناة اخبارية تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لمنافسة قنوات سي.ان.ان وام.اس.ان.بي.سي وفوكس نيوز.