ديوان راشد الخضر .. لغة شعرية متقنة

أبوظبي ـ صدر عن أكاديمية الشعر في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي ديوان "راشد الخضر" ضمن الأعمال الكاملة السلسة الشعرية "6"، للراحل حمد خليفة بوشهاب الذي جمعه ودونه قبل رحيله، وتقوم اللجنة بنشره باعتباره أثراً من رائدين من رواد الحركة الثقافية في الإمارات، شاعره راشد الخضر ومدونه حمد خليفة بوشهاب.

ويقع الديوان في 248 صفحة من القطع الكبير المتميز، متضمنا قصائد للشاعر الخضر، ومساجلات شعرية له مع العديد من الشعراء، إلى جانب قراءات نقدية قيلت في بعض قصائده، وصور بخط يد الشاعر الخضر، وصور لقصيدتين بخط يد المدون.

راشد الخضر في هذا الديوان شاعر لا يكتب الشعر بل يعيشه ويصنع منه ذاكرة للمكان ما بين جسر المشاعر وزجاج القلب أو نوافذ العيون حين يرى ما لا يعرفه الناس وله لغة غير اللغة تشبه الحبر الأبيض لكتابة ما اختبأ في اللاوعي من مشاعر حميمة لا يدرك معناها إلاّ هو حين تكون عينه على الذكرى وحين تعانقه القصيدة.

وهو كشاعر يخطو على بحر القصيدة، كمن بالحبر يطفو ويرتفع، بحبر كلماته يرقى سلم البلاغة، بكثير ثقة لا بذات الشاعر، بل بقدرة القصيدة على التأثير والقول.. فالقصيدة مركبه في البحر، وشراعه في الريح، ويستفز قصيدته كي تقول ما لا يقوله الشعراء، وتبوح بما يؤرق ليله ويقلق راحته، فالقصيدة أقدر على القول، وأعصى على الإذعان، وبين عجز الشاعر وقول الشعر، يختبئ راشد الخضر، خلف جسره قصائده، ليرمي في وجه هذا الزجاج حجر الرؤية، لينكسر الفراغ، وتحتل القصيدة مساحته، فيصير أبهى وأنصع، بالشعر الذي يلون الوجود من جديد، ويستعيد أدوات بناء عالمه السري السحري.

هو راشد الخضر، شاعر الحب العذب، والكلمات التي تسقط كمطر لتروي عطش الصحراء والرمل، إلى عذوبة الشعر ورواء اللغة المنهمرة بالحب والفرح على ظمأ السنين، وجفاف قلوب البشر في ازدحام الحياة بالتعب. هو شاعر يطلب من القصيدة أن تخاطر، أن تطلق رصاصة الرحمة في جسد اللغة الميت، لتبعثها لغة أخرى، رومانسية الحروف، رمزية الدلالة، على ما همس به الهلال في أذن الليل، وما غنّته الشموس على مسرح السماء، لتعلو القصيدة في بهاء الحلم، وكبرياء الحالم المتمرد على واقعه. وللشاعر الخضر كما لاحظنا في رده على الكثير من المساجلات الشعرية كتابةُ النار، لأن الحبر أداة السطوع، والصباح رسمٌ بالكلمات لتفاصيل النهار القادم على مهل كأنه يقيس المسافة بين أنفاسه والخرافة، أو هو خطٌّ بماء الذهب على جبين الصفحات البيضاء لتشتعل بشموس ناطقة، ونخلاتٍ باسقات، وأصوات قرع دفوف حول نار القبيلة، معلنةً أول الحرف، وابتداء القصائد.

والشاعر الخضر يتقن تركيب الموجود وترتيبه، وهو حين يتم قصيدته فكأنه يتم فعل القول، ليمضي بعدها إلى غيابه في الصمت، أو صمته في الينابيع حين يمضي فيها نحو أقصى التفجر أو أقصى القلق ... بل هو الواقع في التجريب الخلاّق بالكتابة، رغم الزمان الثقيل، والصداع الخفيف الثقيل أيضاً، رغم ضيق المسافة والمساحة والقصيدة، بالمطلع المستحيل الذي لا ينكتب، ولكن يومأ إليه بسبابة الهم الشعري الأزلي.

وهو الواقع في الحزن المؤلم، أو الألم المحزون، حين يخوض الشاعر غمار تجربة القصيدة أو كتابتها، كأمّ تنتظر مولودها متقبلةً كلّ أحزان الكون واجتماع آلامه في ألمها وأملها، في انتظارها اللحظة التي تخفف عنها الدمع الماكر والألم القاهر، يقول في قصيدته "يا صاحبي":

ونيت من قلب معطل ** تعطيل من بو مضمر طي

بير الوعد ليته معطل ** فيه الثرى ومغبي الطي

وراشد الخضر واقعٌ في الشعر، وشاعرٌ بالواقع حدّ التوحّد بتفاصيله اليومية، وهو شاعر يكتب الفاجعة، والطعنة الطالعة، ما بين القُرى والقِرى، وانهمار الثُّرى حين يكتب شاعرٌ للذُرى، عن نسرِ اللغة المخنوقة في امتداد المدى، وضيق الصدى عن احتمال رجع ترنيمتها في المساحة الواقعة بين الصوت والصمت، يقول في قصيدته "يا عاذلي":

ابليت واسبابي من الود ** بهموم والدنيا تبا اسباب

قلبي عليك يحن محتد ** حنين حاشي فارق ركاب

عن وصل محبوبي فلا بد ** لو دون وصله ستر وحجاب

وهنا في هذا الديوان نرى الشاعر يكتب الزمن، ويلغيه، ويبدأ المسافة إليه بالآن كأنها الأبد، فهو يقفز فوق الحد الآن، في لحظة الكشف المجنون، مصطاداً فراشات الشغب ليبتسم، كطفل يلعب بالعتمة يجرها خلف المحيطات، بعدما ملّ انتظار الشاطئ، أو ليشعل شمساً على المدينة.

الشاعر يروي حقول الكلام، ويشعل فتيل اللغة لتنفجر بين يديه عندما يتوقف عن العد، مطلقاً العنان للغيمات كي تحلّق بهدأة، كما الثواني القطنية أو تنفسه في العتمة. والشاعر يعاين أشياءه بلهفة كي تمطر بين يديه، لغةً لا يقولها الكلام، لكن تسترق السمع إلى المرآة لتحكي، وهو الذي ينتمي إلى الماضي ليلغي حدود حاضره الفارغ.