الأردن لن يحل جماعة الأخوان 'رغم استفزازات' البعض

لا مزاودات على غزة

عمان - أكد رئيس الوزراء الأردني عبدالله النسور السبت على ان حكومته لا تنوي حل جماعة الاخوان المسلمين، لكنه وصف مواقف بعض قياداتها بـ"الاستفزازية" خصوصا بسبب الحرب على غزة.

وقال النسور في مؤتمر صحفي ان الحكومة "لن تقوم بحل جماعة الاخوان المسلمين"، مشددا على أن الأردن "بلد ديمقراطي بما يكفي حتى لا يحجز حرية الاحزاب".

وأضاف النسور ان "هناك متطلبات تحدد الية العمل والعلاقة بين جماعة الاخوان المسلمين والحكومة، فنحن نعطيهم الحق بالعمل لكن بطريقة قانونية".

وكانت أوساط سياسية وقضائية توقعت ان تلجأ الحكومة إلى القضاء لحل الجماعة التي باتت محظورة في السعودية ومصر والإمارات، بسبب أنشطة اعتبرتها هذه الدول تهديدا للأمن والاستقرار.

وتوقعت هذه الاوساط ان يكون للاتهامات التي تكيلها جماعة الاخوان للحكومة بسبب الموقف الاردني من حرب غزة، سببا مباشرا لملاحقة الجماعة أمام القضاء.

وفي هذا السياق، اتهم النسور مواقف قيادات في الجماعة بأنها "استفزازية"، قائلا "هنالك تصرفات واقوال بدرت عنها في الفترة الاخيرة اثارت امتعاض الشعب الاردني"، مؤكدا على أن "لا احد يستطيع احتكار غزة".

واتهمت جماعة الاخوان الحكومة بأنها تقف موقف المتفرج من حرب غزة، كما طالبت بطرد السفير الإسرائيلي من عمان وسحب السفير الأردني من تل ابيب، احتجاجا على استمرار الحرب الإسرائيلية.

وأكد النسور على أن "سفيرنا (في إسرائيل) موجود و90% من عمله ينصب من اجل الاقصى والقدس والاسرى في السجون، وبالتالي من يخدم هذا السفير"؟

وقال النسور "ليس من الحكمة ان نثقل كاهل الاردن بالعتاب ونتهمه بالتقصير، فالاردن تجاه غزة لم يقصر"، متسائلا "ما الهدف من نقل الاوضاع والانظار السلبية عن اسرائيل والقائها على الاردن".

وشدد النسور على انه "لا ينبغي نسيان ما يفعله الاردن تجاه فلسطين كاملة وتجاه الاشقاء العرب، وان الاردن ايد المبادرة المصرية لانها كانت الحل بدلا من استمرار القصف الجهنمي على غزة".

وأكد على ان التشكيك في الأردن وعلاقته بفلسطين وغزة "ظلم فادح".