اكتشاف حفريات لمخ كائنات بحرية عجيبة منقرضة

يشبه القيثارة في الشكل

واشنطن - قدم باحثون وصفا لبقايا حفريات اكتشفت في الصين توضح بجلاء التفاصيل الدقيقة لتركيب المخ لدى مجموعة عجيبة من الكائنات البحرية التي كانت من أبرز المخلوقات المفترسة قبل نصف مليار عام.

وتضمنت هذه الحفريات حيوانا اسمه العلمي (ليراراباكس انغويسبينوس) -ويعني اسمه ذو المخالب الشوكية- عاش خلال العصر الكمبري الذي يمثل منعطفا جوهريا في تاريخ الحياة على وجه الأرض عندما ظهر الكثير من المجموعات الحيوانية الرئيسية.

وينتمي هذا الكائن لمجموعة حيوانية بدائية -من أسلاف مفصليات الأرجل التي منها القشريات والحشرات والعناكب- التي تصطاد فرائسها بزوج من الزوائد الكلابية الشبيهة بالمخالب والتي توجد في مقدمة العينين.

ورغم عدم وجود أقارب في وقتنا الحالي على قيد الحياة تمت بصلة مباشرة لهذه المجموعة الحيوانية البدائية إلا ان تركيب المخ لديها يشبه الى حد كبير حيوانات شبيهة بالديدان تسمى الديدان المخملية وتنتشر في غابات المناطق المدارية وشبه المدارية في نصف الكرة الجنوبي.

وقال الباحثون الأربعاء إن أوجه التشابه هذه توحي بان الحيوانات الشبيهة بالديدان او الديدان المخملية ربما تكون أسلافا بعيدة للمجموعة الحيوانية البدائية ومن أمثلتها حيوان (انومالوكاريس) الذي وجد في صورة حفرية في منطقة بورجيس شيل بكندا.

وتنمو الديدان المخملية لتصل في الطول الى بضع بوصات ولديها قرنا استشعار طويلان يمتدان من الرأس ولها أيضا أزواج عديدة من الأرجل القصيرة المكتنزة الانبوبية غير المفصلية التي ينتهي كل منها بزوج من المخالب الصغيرة.

وعاش حيوان ليراراباكس -وهو من الكائنات المفترسة الشبيهة بالقيثارة في الشكل- قبل 520 مليون عام ويشبه في شكله التشريحي للجهاز العصبي الديدان المخملية في عدة أوجه منها بساطة تركيب المخ ووجود زوج من العقد العصبية تقع أمام العصب البصري ووجود قاعدة للزوائد المخلبية.

وعادة ما تتحلل الأعضاء اللينة لأي حيوان عقب نفوقه مما يعني ان الحفرية لا تحتفظ الا بالأجزاء الصلبة مثل العظام والاسنان والأصداف لكن في ظل ظروف استثنائية يمكن ان تحتفظ الأنسجة اللينة والأعضاء التشريحية بشكلها في صورة حفرية.

وحيوان ليراراباكس أصغر من رفاقه في نفس مجموعته الحيوانية إذ يصل طوله الى 15 سنتيمترا أي ما يعادل تقريبا طول الروبيان الكبير.

وقال بيون كونغ عالم الأحياء القديمة بجامعة يونان الصينية إن العينات الثلاثة التي عثر عليها لهذا الكائن "ربما تكون لأطوار حياة مبكرة للحيوان لذا ربما كان أكبر من ذلك حجما."

وأضاف "من النادر العثور على ليراراباكس محفوظا بكامل جسمه. ولم تسجل أي حفرية وجود المخ ضمن الجسم."

وتشير هذه الحفريات الى ان تلك المجموعة الحيوانية البدائية لديها مخ أقل تعقيدا من الحيوانات التي يفترسها.

وقال نيكولاس شتراوسفيلد عالم الأعصاب بجامعة أريزونا وهو أحد المشاركين في البحث "ربما أسهم نشاط الافتراس جزئيا في تطور المخ بصورة أكثر تفصيلا بحيث يمكنه التعامل مع الظروف البيئية الأكثر تعقيدا التي يمكن ان توفر درجة من التمويه وصور الوقاية الأخرى."