'زهرة حلب' يفضح جهاد النكاح

هل تصدر فتوى تحرم مشاهدة الفيلم؟

تونس - اكدت الممثلة التونسية هند صبري في تصريح لها خلال برنامج تلفزي أنها ستظهر في فيلم تونسي عنوانه "زهرة حلب" يتحدث عن قضية "جهاد النكاح" وهو من إخراج التونسي رضا باهي.

وقالت الممثلة التونسية خلال استضافتها في برنامج "لو تحلم" الذي يبث على قناة لبنانية خاصة في رمضان الحالي للإعلامي اللبناني نيشان بأن "جهاد النكاح لا يقتصر على سوريا بل تونس أيضاً".

وستؤدي هند دور صحافية تنقل ما يتعرض له النساء في سوريا من استغلال جنسي فاضح ومهين لكرامتهن وإنسانيتهن تحت ستار الدين.

وكانت وزارة شؤون المرأة والأسرة التونسية إستنكرت الفتاوى التي يطلقها البعض من الدعاة المتطرفين التي تُشجع الفتيات التونسيات على السفر لسوريا لممارسة "جهاد النكاح"، ودعت إلى إبلاغ السلطات عن مثل هذا النشاط حتى تتخذ الإجراءات القانونية اللازمة ضدهم.

ووصفت وزارة المراة في بيان سابق "جهاد النكاح" بـ"الممارسة النكراء" التي "تُمثل خرقا صارخا للقيم الدينية والأخلاقية للمجتمع التونسي، ولكل المواثيق الدولية لحقوق الإنسان التي صادقت عليها الدولة التونسية والقوانين الجاري بها العمل".

وفي 19 نيسان/ابريل 2013 اعلن الشيخ عثمان بطيخ وكان وقتئذ مفتي الجمهورية التونسية ان 16 فتاة تونسية "تم التغرير بهن وإرسالهن" الى سوريا من أجل "جهاد النكاح".

وقال بطيخ الذي اقيل من مهامه بعد مدة وجيزة من هذه التصريحات، ان ما يسمى جهاد النكاح هو "بغاء" و"فساد أخلاقي" وأن "الاصل في الاشياء أن البنت التونسية واعية عفيفة تحافظ على شرفها وتجاهد النفس لكسب العلم والمعرفة".

ونسبت فتوى "جهاد النكاح" الى الداعية السعودي محمد العريفي الذي نفى ان يكون اصدرها.

واكد العريفي في احدى خطبه الدينية ان ما نسب اليه حول جهاد النكاح "كلام باطل لا يقوله عاقل".

وكانت وزارة الداخلية التونسية اعلنت ان فتيات تونسيات سافرن الى سوريا تحت مسمى "جهاد النكاح" عدن إلى تونس حوامل من أجانب يقاتلون الجيش النظامي السوري دون تحديد عددهن.

ووكان وزير الداخلية التونسي لطفي بن جدو (مستقل) قال خلال جلسة مساءلة أمام المجلس التأسيسي (البرلمان) نقلها التلفزيون الرسمي مباشرة "يتداول عليهن (جنسيا) عشرون وثلاثون ومئة (مقاتل)، ويرجعن إلينا يحملن ثمرة الاتصالات الجنسية باسم جهاد النكاح، ونحن ساكتون ومكتوفو الأيدي".

وافادت الممثلة التونسية ان الحكومة التونسية عجزت عن ايجاد قانون يحمي الاطفال ثمار العلاقة المحرمة والتي غذتها الفتاوى الدينية المتطرفة والمتزمتة. واعتبرت ان الابرياء الصغار لا ناقة ولا جمل لهم في ما يحدث.

وتساءلت هند "ما هو مصير الأطفال الذين سيأتون الى هذا العالم اثر زواج النكاح".

وافادت النجمة العربية ان الفيلم سيتطرق الى غموض وضبابية الوضعية القانونية لهؤلاء الاطفال.