اتهام امرأة ألمانية بمحاولة ابتزاز الشيخ منصور البلوي

القضاء يفصل في صحة الاتهامات المتبادلة

لوس أنجليس (الولايات المتحدة) - قال مدعون إن امرأة ألمانية، ادعت كذبا انها تعرضت للاغتصاب والتعذيب على يد نجل شيخ سعودي في لوس أنجليس، وجهت إليها، الاثنين، تهمة محاولة ابتزاز 15 مليون دولار من أحد أثرى أثرياء المملكة السعودية.

وقال مكتب الادعاء العام للمحكمة الجزئية في لوس أنجليس إن ليلى اورس (33 عاما) تواجه عقوبة قد تصل إلى السجن لأربع سنوات اذا ادينت بمحاولة الابتزاز والتآمر للابتزاز والتآمر لعرقلة العدالة والرشوة.

ووجهت الاتهامات ذاتها إلى المحامين جوزيف كافالو وإيمانويل هدسون لاتهماهما في الاشتراك في مؤامرة الابتزاز. وقال مكتب المدعي العام في بيان إن شرطة لوس أنجليس ألقت القبض على الثلاثة يوم الخميس.

وقال مكتب المدعي العام إن القضية ترجع إلى شكوى كاذبة قدمتها أورس في مارس/اذار قالت فيها إنها تعرضت لاعتداء جنسي وعذبت على يد ثامر البلوي (23 عاما) نجل الشيخ منصور البلوي أحد أثرى أثرياء المملكة السعودية.

وقال المدعون إن أربعة اتهامات بالاعتداء الجنسي وجهت إلى ثامر البلوي في 13 من مارس/اذار بناء على ادعاءات أورس والفحص الطبي ومعاينة اصاباتها المزعومة.

وقالت جين روبنسون، المتحدثة باسم المدعي العام، إنه ثبت لاحقا ان قصة المرأة مختلقة وأسقطت القضية عن البلوي الجمعة.

وقالت روبنسون "الأمر برمته كان مختلقا."

واشتهر البلوي في المجال الرياضي من خلال عمله بنادي الاتحاد السعودي وعمل عضواً في مجلس الإدارة ثم اصبح فيما بعد مشرفاً عاماً على فريق كرة القدم.

وبرغم ابتعاده عن العمل بنادي الاتحاد إلا أنه ظل أحد أبرز الداعمين للنادي قبل أن يعود مجددا كمشرف على الفريق ومن ثم رئيساً للنادي.

وقال المدعون في شكواهم إنه في إطار مؤامرة الابتزاز اتصل المحامون بالشيخ في يونيو/حزيران ليقولوا له إن أورس على استعداد لعدم المضي قدما في اتهاماتها ضد نجله مقابل 15 مليون دولار.

وجاء في الشكوى ان المبلغ المطلوب زاد إلى 20 مليون دولار وقيل للشيخ ان حسابا في بنك سويسري سيكون جاهزا لاستقبال الأموال.