إيران تناور كيري 'المتشائم' من المفاوضات النووية

كيري: خلافات كبيرة جدا

قال نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي إن إيران والسداسية الدولية نجحتا في حل العديد من المسائل العالقة في نص الاتفاق النهائي حول البرنامج النووي الإيراني، في حين أبلغت مصادر ديبلوماسية غربية ميديل إيست أون لاين أن وزير الخارجية الأميركي جون كيري الذي وصل العاصمة النمساوية فينا لبحث أزمة الملف النووي الايراني، يبحث مع نظيره الايراني محمد جواد ظريف موضوع التسليح الايراني لفصائل فلسطينية في غزة تصفها واشنطن بالإرهابية.

وقالت مصادر ايرانية من جهتها إن ظريف يجري اتصالات مع وزراء خارجية الدول الغربية الذين وصلوا فيينا، في ضوء تكليف رسمي من الرئيس الايراني حسن روحاني الذي اتصل به السبت وهو في العاصمة النمساوية، وكلفه "العمل لوقف العدوان الاسرائيلي وإدانة جرائم الصهاينة ضد الشعب الفلسطيني".

وأشارت المصادر الغربية الى ما يجري في العراق، وأكدت أن دعم قيام حكومة وطنية تشمل كافة القوى والأطياف، هو من أولويات الوزراء الغربيين في لقاءاتهم الجانبية مع الوزير الايراني.

واعلن عراقجي أنه من الممكن تمديد مواعيد لإعداد الاتفاق لعدة أيام أو أسابيع، محذرا في الوقت نفسه من خطر العودة إلى نقطة الانطلاق للمحادثات أي الاتفاقيات التي تم التوصل إليها في جنيف نهاية عام 2013 في حال فشل المباحثات الحالية.

وقال كيري في تصريح للصحفيين في فيينا قبل أن يلتقي نظراءه الفرنسي والألماني والبريطاني والايراني "لدينا بكل تأكيد بعض الخلافات الكبيرة جداً، ونحن بحاجة لرؤية ما إذا كان بمقدورنا تحقيق بعض التقدم".

وأضاف وهو يدعو ايران الى إثبات أن بمقدور الغرب الوثوق بها "التأكد من أن إيران لن تقوم بتطوير سلاح نووي وأن برنامجها سلمي أمر حيوي".

ورد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف على كيري مؤكداً أن "الثقة ينبغي أن تكون من الجانبين في المفاوضات".

وكتب على حسابه على تويتر "لن أشارك في توجيه اللوم أو التلاعب، بل في جهد صادق من أجل التوصل الى اتفاق" مع حلول 20 تموز/يوليو، رداً على ما قاله كيري في وقت سابق من اليوم، اذ اعتبر "ان خلافات كبيرة جداً" ما زالت مستمرة في المفاوضات حول الملف النووي الايراني، قبل اسبوع من الموعد الاقصى المحدد للتوصل الى اتفاق.

وصرّح مسؤول في وزارة الخارجية الاميركية السبت ان "التوصل الى اتفاق قبل الموعد المحدد، صعب لكنه ليس مستحيلاً"، مؤكداً ان المفاوضين مصممون على "العمل حتى اللحظة الأخيرة".

وأيده عباس عراقجي كبير المفاوضين الايرانيين مؤكدا من فيينا على "استعداد ايران للتوصل الى اتفاق نهائي" لكنه حذر مما سماها المماطلة والتسويف، وقال ان ايران ستستأنف تخصيب اليورانيوم بنسبة عشرين بالمائة اذا فشل الغرب في التوصل الى اتفاق شامل مع ايران.

ونشر ميديل إيست أون لاين السبت 12 يوليو/تموز تصريحات عراقجي وقوله إن بلاده مستعدة للانسحاب من مفاوضات فيينا اذا أصر الغربيون على مطالبهم "المبالغ بها" والتي يمكن أن تؤدي الى الفشل.