مصر ترى 'فرصة' أمام المحتجين على محاكمة صحافيي الجزيرة

شكري: لا لأي تدخل في شؤوننا

القاهرة - قالت القاهرة الاثنين ان استدعاء السفيرين المصريين في بريطانيا وهولندا على خلفية الحكم على صحافيي الجزيرة، يمثل "فرصة" لإطلاع العالم على حقيقة الأوضاع "بصورة دقيقة"، مؤكدة على رفضها الكامل لأي تدخل في استقلالية القضاء المصري.

واصدرت محكمة جنايات مصرية الاثنين احكاما بالسجن من سبع الى عشر سنوات على ثلاثة صحافيين من قناة الجزيرة القطرية المتهمة بدعم جماعة الاخوان المسلمين وهو حكم اثار على الفور غضبا دوليا.

وقضت المحكمة بالسجن سبع سنوات لكل من الاسترالي بيتر غريست والمصري الكندي محمد فاضل فهمي الذي كان مديرا لمكتب الجزيرة الانكليزية قبل حظرها وبحبس المعد المصري في القناة باهر محمد لمدة عشر سنوات.

والصحافيون الثلاثة محبوسون احتياطيا في مصر منذ نهاية كانون الاول/ديسمبر الماضي.

كما قضت المحكمة بسجن ثلاثة صحافيين اجانب كانوا يحاكمون غيابيا لمدة عشر سنوات وهم بريطانيان وهولندية.

وقضت المحكمة بالسجن سبع سنوات لاربعة طلاب متهمين في نفس القضية وكانوا محبوسين احتياطيا وبرأت متهمين اثنين اخرين كانا قيد الحبس الاحتياطي كذلك.

واصدرت المحكمة احكاما بالسجن عشر سنوات على ثمانية متهمين اخرين تمت محاكمتهم غيابيا.

واعلن وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ استدعاء سفير مصر بعد الاحكام بالسجن بين سبع وعشر سنوات التي صدرت على صحافيين في قناة الجزيرة القطرية بتهمة دعم الاسلاميين.

وقال هيغ في بيان "امرت باستدعاء سفير مصر الى وزارة الخارجية" الاثنين، موضحا ان صحافيين بريطانيين اثنين بين الذين صدرت عليهم احكام غيابية.

من جانبه، اكد وزير الخارجية الهولندي فرانز تيمرمانز انه سيناقش مع نظرائه في الاتحاد الاوروبي احكام الادانة التي صدرت على الصحفيين في مصر.

وقال "استدعيت السفير المصري للوزارة وسأناقش الموضوع مع زملائي الاوروبيين في لوكسمبورغ اليوم" مضيفا ان الصحافية الهولندية رينا نتجس لم تحصل على الحق "في محاكمة منصفة".

وقال وزير الخارجية المصري سامح شكري ان "استدعاء بعض السفراء المصريين في الخارج يوفر مناسبة لشرح حقيقة الأوضاع وإطلاع المسؤولين في الخارج عليها بصورة دقيقة".

وأضاف شكري في بيان صادر عنه الاثنين ان ذلك يتيح "التأكيد لمسؤولي هذه الدول الرفض الكامل لأي تدخل في الشؤون الداخلية للبلاد أو المساس باستقلالية القضاء المصري".

من جهته، قال وزير الخارجية الاميركي جون كيري في تصريحات اثناء زيارة مفاجئة لبغداد ان "احكام اليوم مخيفة وقاسية".

واضاف "سجلت استياءنا البالغ" لدى القاهرة، ووصف الحكم الذي جاء غداة زيارته القاهرة بانه "مقلق للغاية".

وعبرت وزيرة الخارجية الاسترالية جوليا بيشوب فور صدور الحكم عن "استيائها". وقالت ان "الحكومة الاسترالية مصدومة بهذا الحكم. نحن متفاجئون بصدور عقوبة ومستاؤون من قسوتها".

اما قناة الجزيرة المتهمة من قبل السلطات المصرية بدعم جماعة الاخوان المسلمين فوصفت الاحكام بانها "جائرة".

وقال مدير عام شبكة الجزيرة مصطفى السواق في مداخلة عبر قناة الجزيرة "ندين (...) هذه الاحكام الجائرة"، معتبرا ان ما قدم "من قبل النيابة العامة لم يرق حتى الى مستوى الادلة البسيطة التي تؤدي الى (الحكم) بيوم واحد في السجن". واضاف "لا يبدو ان المحكمة بحثت بشكل جاد في الدفوع التي تقدم بها" محامو الصحافيين.

وفي الاجمال كان عشرون متهما يحاكمون في هذه القضية من بينهم 16 مصريا متهمون بالانضمام الى "تنظيم ارهابي" في اشارة الى جماعة الاخوان المسلمين التي صنفها القضاء المصري جماعة ارهابية العام الماضي بعد اطاحة الرئيس المنتمي اليها محمد مرسي.

والقي القبض على غريست وفهمي في غرفة باحد فنادق القاهرة كانا يستخدمانها كمكتب بعد مداهمة قوات الامن لمكاتب قناة الجزيرة.

وكان الصحافيان يعملان من دون التصريح الرسمي الذي يقضي القانون بأن تحصل عليه كل وسائل الاعلام العاملة في مصر.