حلم التأهل مازال يداعب كابيلو

كابيلو لتفادي فشل جديد

ريو دي جانيرو - اكد المدرب الايطالي لروسيا فابيو كابيلو انه ما زال مؤمنا بقدرة منتخبه على التأهل الى الدور الثاني من مونديال البرازيل 2014، وذلك رغم الخسارة امام بلجيكا في الوقت القاتل (صفر-1) الاحد على ملعب "ماراكانا" في ريو دي جانيرو في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثامنة.

وقال كابيلو الذي حدد لنفسه منذ التأهل الى النهائيات هدف قيادة الروس الى تحقيق افضل نتيجة لهم منذ انحلال عقد الاتحاد السوفياتي من اجل تحضيرهم بأفضل طريقة لاستضافة نسخة 2018 على ارضهم، "من المؤكد اني ما زلت مؤمنا (بامكانية التأهل) لكن ليس امامنا اي خيار سوى الفوز على الجزائر" في الجولة الثالثة الاخيرة.

ورأى مدرب ميلان ويوفنتوس وروما وريال مدريد الاسباني سابقا بان فريقه خسر المباراة في الثواني الاخيرة، وتحديدا الدقيقة 88، لانه "كنا نلعب من اجل الفوز بالمباراة، وتلقينا هجمة مرتدة وكانت تلك النهاية".

وواصل "ادخلت الن دزاغوييف لاني فكرت باننا سنحاول الفوز، كنا نخلق فرصا خطيرة جدا"، معتبرا بان فريقه دفع في المباراة الاولى ضد كوريا الجنوبية (1-1) ثمن عدم تمكن بعض اللاعبين الشبان من التعامل مع ضغط المباراة الاولى في العرس الكروي العالمي.

وتابع "ان اهمية المشاركة الاولى (لروسيا) في كأس العالم منذ 12 عاما هي انها تساعدنا على فهم المستوى الذي يحتاجه المرء من اجل خوض هذه البطولات"، في اشارة منه الى تحضير المنتخب لمونديال روسيا 2018، مضيفا "لكن هناك كأس اوروبا 2016 قبل ذلك".

وختم المدرب الايطاليا قائلا انه يحترم الاراء التي حكمت على المباراة بانها متوسطة المستوى، مضيفا "كانت مباراة كبيرة ولعبت بوتيرة عالية واندفاع كبير".

ويأمل كابيلو ان لا يختبر فشلا جديدا في نهائيات كأس العالم بعد ان تذوق مرارة الخروج من الدور الثاني لمونديال جنوب افريقيا 2010 مع المنتخب الانكليزي حين تلقى الاخير هزيمة مذلة امام غريمه الالماني (1-4)، ما جعل المدرب الايطالي محط الانتقادات اللاذعة في وسائل الاعلام البريطانية.

ويبدو ان كابيلو تعلم الدرس في جنوب افريقيا 2010 ولم يبالغ في تطلعاته وتوقعاته لمونديال البرازيل، واضعا الدور ربع النهائي كهدف لمنتخبه، لكن هذا الهدف ايضا ليس سهل المنال على الاطلاق لمنتخب لم يشارك في النهائيات منذ 12 عاما، ولمنتخب لم يتمكن من الفوز على كوريا الجنوبية.