عصفور يبلور خارطة طريق الثقافة المصرية في الفترة المقبلة

في أول اجتماع مع قيادات وزارة الثقافة

أكد د. جابر عصفور وزير الثقافة المصري علي أن وزارة الثقافة كتيبة مقاتلة بالابداع والكتاب والفن واللوحة، وأن الثقافة هي الادارة الفاعلة في المجتمع لنشر أفكار الاستنارة الثقافية في الدولة المدنية من تسامح واحترام لحقوق الآخرين.

جاء ذلك خلال أول اجتماع لوزير الثقافة بعد أدائه حلف اليمين الدستورية في حكومة م. ابراهيم محلب الثانية مع رؤساء قطاعات وهيئات وزارة الثقافة بمكتبه، مؤكدا على ضرورة التنسيق والتعاون بين الوزارة والوزارات الأخرى المعنية مثل التربية والتعليم، والتعليم العالي، والشباب، والأوقاف، والمجلس الوطني للاعلام، وغيرها من المؤسسات والوزارات المهتمة بالشأن الثقافي، ومن ثم توقيع بروتوكلات مع تلك الوزارات، مشددا على التعاون مع وزارة الأوقاف من خلال بث رسائل ثقافية ذات طابع ديني للقضاء علي التطرف والتعصب الديني، وكذلك التعاون مع وزارة الشباب وقصور الثقافة في كيفية استغلال مراكز الشباب وساحاتها والقصور والبيوت الثقافية في توصيل الرسالة الثقافية، مؤكدا على ضرورة استكمال منظومة تطوير القصور والبيوت المغلقة وافتتاحها والخروج من مركزية القاهرة الى جميع أنحاء الجمهورية.

وشدد عصفور على أن تقوم هيئة المسرح بتقديم كل عروضها الفنية في مختلف محافظات مصر بالتعاون مع قصور الثقافة خاصة ونحن في فترة هامة في تاريخ الوطن ومهمتنا الأساسية هي عمل استراتيجية ثقافية تغير عقل هذه الأمة.

وطالب عصفور أن تقوم العلاقات الثقافية الخارجية بدعوة شخصيات عالمية في كل المجالات للمشاركة في إلقاء ندوات ومحاضرات فكرية بمختلف محافظات مصر، وتكثيف الأنشطة في دول أفريقيا، ودعوة سفراء الدول الأجنبية والتواصل معهم، عرض الاتفاقيات الموقعة مع كافة البلدان، كما طالب قطاع الفنون التشكيلية بعمل معارض في جميع أنحاء الجمهورية للمواطن العادي البسيط، وتوجُه بعض الفنانين الى المدارس لتعليم الطلاب كيفية قراءة اللوحة التشكيلية. كما طالب عصفور بإنشاء فرع أكاديمية للفنون بالاسكندرية.

واقترح د. سامح مهران رئيس أكاديمية الفنون بإمكانية استخدام المواقع الثقافية المتاحة في هذا الغرض وإيجاد صيغة قانونية للتعاون والتنسيق.

كما طالب عصفور من كل قصر من قصور الثقافة باجتذاب رعاة من المجتمع المدني لتوفير دعم مادي للأنشطة الفنية والثقافية، بالاضافة لدعوة بعض الشخصيات العامة في كل المجالات في قصور الثقافة في مختلف محافظات مصر للتفاعل مع مجتمعهم الذي نشأوا فيه، مطالبا م. محمد أبو سعدة وهشام فرج بمتابعة استكمال مشروع المسرح القومي، مؤكدا على استعداد وزارة الثقافة أن تقيم مكتبة في أي قرية أو نجع في حالة تخصيص المحافظة أي قطعة أرض ولو مساحتها 500 متر في أي مكان.

كما شدد عصفور علة ضرورة التعاون والعمل بروح الفريق بطريقة الأواني المستطرقة والتنسيق الدائم والمستمر، بالاضافة لعدم الازدواجية في النشر والأنشطة، وأن يختص كل قطاع بعمله المنوط به كل في مجاله، واقامة معارض كتاب دائمة في كل المحافظات بمشاركة كل قطاعات الوزارة، كما حثّ على العمل بنظام الانتاج: ما هو المستهدف وماذا تحقق منه؟ كما طالب رؤساء القطاعات وهيئاتها بتقديم خطة عمل سنوية كاملة، وسبل التعاون بين قطاعات الوزارة المختلفة والوزارات الأخرى.

وأكد وزير الثقافة أن مهمتنا في هذه الفترة وضع أساس لاستراتيجية عمل الثقافة المصرية، وطالب الهيئة العامة لقصور الثقافة بالتركيز علي نشر الأعمال التي يستوعبها المواطن العادي البسيط المثقف، بالاضافة إلى نشر أعمال شباب الأدباء بالأقاليم.

أما في اطار انضباط العمل فقد أكد د. جابر عصفور على متابعة العمل وتقييمه باستمرار ومجازاة المقصرين ولا مكان لمتكاسل أو متراخ أو متهاون، مع ضرورة الحضور مبكرا للقيادات والعاملين بالوزارة، وسيقوم بإجراء زيارات مفاجئة لكل المواقع الثقافية والعمل على حل المشاكل ذاتيا مع بذل قصاري الجهد وتذليل كافة المعوقات.

وبخصوص شهر رمضان المبارك فقد أكد وزير الثقافة على أن تتضمن الاحتفاليات التي ستقام أنشطة فنية وثقافية ومعرض كتاب ومنفذ لبيع المنتجات الثقافية والحرف البيئية، مع ضرورة استمرار مشروع "مصر الجميلة" والتسويق الإلكتروني للمنتجات الثقافية والفنية واصدارات الكتب.