بلجيكا تحرم الجزائر من فوزها الأول في المونديال

فوز مثير لبجيكا

بيلو هوريزونتي (البرازيل) - قلبت بلجيكا تحولها امام الجزائر الى فوز 2-1 الثلاثاء على ملعب "غوفرنادور ماغالايس" في بيلو هوريزونتي في الجولة الاولى من منافسات المجموعة الثامنة ضمن نهائيات كأس العالم لكرة القدم في البرازيل:

وسجل مروان فلايني (70) ودرييس ميرتنس (80) هدفي بلجيكا، وسفيان فغولي (25 من ركلة جزاء) هدف الجزائر.

وتلتقي روسيا مع كوريا الجنوبية لاحقا ضمن المجموعة ذاتها.

وهي المرة الثانية التي تقلب فيها بلجيكا تخلفها صفر-1 الى فوز في 22 مباراة في المونديال بعد الاولى ضد الاتحاد السوفياتي في 1986 عندما فازت 4-3.

وتوجت بلجيكا بنجاح عودتها الى البطولات الكبرى للمرة الاولى منذ مونديال 2002 اذ غابت بعدها عن نهائيات 2006 و2010 وعن كأس اوروبا 2004 و2008 و2012.

وحرمت بلجيكا ممثل العرب الوحيد في المونديال من الفوز الاول لهم منذ مونديال 1986.

وتلهث الجزائر وراء الفوز الاول منذ تغلبها على تشيلي 3-2 في 24 حزيران/يونيو 1982 في الجولة الثالثة الاخيرة من مشاركته الاولى في مونديال اسبانيا.

وكانت الجزائر في طريقها تحقيق الفوز عندما تقدمت بهدف فغولي وهو بالمناسبة الاول لها منذ مونديال 1986، ونجحت في سد كل المنافذ امام الشياطين الحمر الذين عانوا الامرين قبل ان يفكوا التكتل الدفاعي بفضل هدفي الاحتياطيين مروان فلايني ودرييس ميرتنس.

وهي الخسارة السادسة للجزائر في النهائيات مقابل فوزين وتعادلين.

وهو الفوز الاول لبلجيكا على الجزائر في اول مباراة رسمية بينهما وهما التقيا مرتين فقط سابقا وديا الاولى في 14 ايار/مايو 2002 في بروكسل وانتهت بالتعادل السلبي، والثانية في 12 شباط/فبراير 2003 والت نتيجتها لبلجيكا 3-1 في عنابة.

وجدد مدرب الجزائر البوسني وحيد خليلودزيتش الثقة في حارس مرمى رايس مبولحي، ودفع بمهاجمي ليستر سيتي من الدرجة الثانية في انكلترا ودينامو زغرب الكرواتي اسلام سليماني، واحتفظ بمهاجم سبورتينغ لشبونة اسلام سليماني على مقاعد البدلاء.

وفاجأ مدرب المنتخب البلجيكي مارك فيلموتس الجميع باشراكه لاعب وسط توتنهام الانكليزي المغربي الاصل ناصر الشادلي على حساب لاعب وسط ايفرتون الانكليزي كيفن ميرالاس، كما فضل لاعب توتنهام الثاني موسى ديمبيلي على لاعب مانشستر يونايتد الانكليزي المغربي الاصل مروان فلايني، ودفع بقطب دفاع بايرن ميونيخ الالماني دانيال فان بويتن الى جانب قائد مانشستر سيتي الانكليزي فانسان كومباني على حساب مدافع ارسنال الانكليزي توماس فيرمايلن.

وكانت الافضلية للجزائر في البداية خاصة ناحية الاستحواذ على الكرة قبل ان تتحول الى بلجيكا التي وجدت صعوبة كبيرة في اختراق خطي وسط ودفاع الجزائر في ظل الرقابة التي فرضها محاربو الصحراء على النجم ادين هازار.

وغابت الفرص الحقيقية للتسجيل عن المرميين باستثناء تسديدتين لاكسل فيتسل تألق مبولحي في ابعادهما ولو بصعوبة.

وكانت اول فرصة في المباراة عندما تلقى محرز كرة من مبولحي فتوغل داخل المنطقة وسددها بعيدا عن الخشبات الثلاث (18).

وردت بلجيكا بتسديدة قوية لاكسل فيتسل من خارج المنطقة ردها مبولحي بقبضتي يديه قبل ان يشتتها الدفاع (21).

وحصلت الجزائر على هجمة مرتدة قادها مدافع نابولي الايطالي فوزي غلام فمرر كرة عرضية داخل المنطقة ناحية فغولي الذي تعرض للعرقلة من يان فيرتونغن فاحتسب الحكم المكسيكي ماركو رودريغيز ركلة جزاء انبرى لها نجم فالنسيا الاسباني بنفسه مفتتحا التسجيل (25).

وهو الهدف الاول للجزائر في النهائيات منذ مونديال 1986 في المكسيك وتحديدا هدف جمال زيدان في مرمى ايرلندا الشمالية.

كما هو الهدف السابع للجزائر في النهائيات.

واندفعت بلجيكا بقوة مطلع الشوط الثاني بعد دخول درييس مرتنس مكان الشادلي، وكاد فيتسل يستغل خطأ للحارس مبولحي في ابعاد كرة من ركلة ركنية بيد ان زينيت سان بطرسبورغ الروسي فوجىء بها فارتطمت برأسه ومرت بجوار القائم الايسر (48)، ثم توغل درييس داخل المنطقة ومرر كرة عرضية التقطها مبولحي (50).

وكاد مجاني يضيف الهدف الثاني برأسية اثر ركلة ركنية مرت بجوار القائم الايسر (57).

وتألق مبولحي وأنقذ مرماه من هدف التعادل بتصديه لتسديدة قوية لاوريغي من خارج المنطقة (67).

ونجح مروان فلايني الذي نزل بدوره احتياطيا في ادراك التعادل بضربة رأسية من مسافة قريبة إثر تمريرة عرضية من دي بروين ارتطمت بسقف العارضة وعانقت الشباك (70).

ومنح ميرتنس الفوز لبلجيكا عندما تلقى كرة على طبق من ذهب من هازار اثر هجمة مرتدة سريعة فتوغل داخل المنطقة قبل ان يطلقها بيمناه قوية على يسار مبولحي (80).

وواصل مبولحي تألقه وأبعد رأسية فلايني من مسافة قريبة الى ركنية (84).